آخـــر المواضيــع

Image
شيخ الأزهر: الشرق أدياناً وحضارات، ليست له أيَّ مُشكلة مع الغرب

< المستشرق الألماني ألويس شبرنجر: «إن الدنيا كلها لم تر ولن ترى أمة مثل المسلمين، فقد درس بفضل علم الرجال الذي صمموه حياة نصف مليون رجل» < رئيس جمهورية ألبانيا: توجد حقيقتان متعارف عليهما في التعامل مع المهاجرين، هما الاستيعاب والاندماج، فالاستيعاب يولد نوعاً من العزلة < رئيس دولة الجبل الأسود: الإسلام هو ثقافة وحضارة تقوم على رفض العنف واحترام الآخر، ورسالة الإسلام تعلمنا أن من قتل نفساً فكأنما قتل الناس جميعاً


إقرأ المزيد...
Image
يا رسولَ اللّهِ أدركنا فحالُنا بئيسٌ وَواقعُنا تعيسٌ

< ليس مثلك يا رسول اللّه أحدٌ من الخلق، فأنت سيد الأولين والآخرين، وخاتم الأنبياء والمرسلين، والمبعوث رحمةً للعالمين، والشاهد على العباد يوم الدين، سادن البيت الحرام، وآمر الحوض الأكبر، وصاحب الكوثر، أول من ينشق عليه قبره، ويبعث من موته < انت يا رسول اللّه، الرسول الأكرم والنبي الأشرف، صليت بالأنبياء والمرسلين في الأقصى إماماً، وتجاوزت الأمين جبريل إلى سدرة المنتهى قدراً ومقاماً، وتشرفت برب العزة إذ خاطبك، فكنت صاحب الحظوة والمكانة والدرجة العالية الرفيعة، التي لا يحلم بمثلها ملكٌ مقربٌ ولا نبيٌ مرسل < بأبي أنت وأمي يا رسول اللّه وحبيبه، وصفيه من خلقه وخليله، ما أحوجنا إليك، وما أشد حاجتنا إلى سنتك، وما أعظم حنيننا إلى نهجك، وما أسمى أمانينا معك، وما أجمل أيامنا وأفضل زماننا بصحبتك، وما أسوأ حالنا بدونك، وما أشقانا من غيرك


إقرأ المزيد...
Image
بحضور ولي العهد والغانم والمبارك وكبار الشيوخ والمسؤولين وقيادات وزارة الصحة صاحب السمو أمير البلاد افتتح مستشفى جابر الأحمد.. صرح عالمي بحجمه واختصاصاته

< تبلغ المساحة الإجمالية للبناء 725 ألف متر وتبلغ السعة السريرية له 1168 سريراً، ويحتوي على 36 غرفة عمليات ومركز للإسعاف ومهابط لطائرات الهيليكوبتر تحت رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، أقيم حفل افتتاح مستشفى جابر الأحمد. وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وكبار المسؤولين بالدولة. وبدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم بعدها تفضل صاحب السمو بتدشين افتتاح المستشفى. وألقى وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح كلمة أمام صاحب السمو والحضور، قال فيها:


إقرأ المزيد...
Image
في حفل حضره سمو ولي العهد ورئيس مجلس الأمة وكبار الشيوخ والشخصيات وقيادات الدولة سمو الأمير كرّم الفائزين بجائزة سالم العلي للمعلوماتية 2018

تحت رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، أقيم حفل تكريم الفائزين في الدورة الثامنة عشرة بجائزة سمو رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية. وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وكبار المسؤولين بالدولة. وقد ألقت رئيس مجلس أمناء الجائزة الشيخة عايدة سالم العلي، كلمة.. قالت فيها بعد الترحيب بصاحب السمو الأمير والضيوف: نحن في عالم واحد متواصل، وحدته الاتصالات ومكنته التقنيات، وطورته الابتكارات وفي زمن المجتمعات الذكية المتكئة على الأفكار المتدفقة والمهارات المتجددة تبرز أهمية إدارة التحول الرقمي والتفاعل المعرفي. وجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية، عايشت هذا العالم فعملت بطموح عال على طرح مبادرات تسهم في تكوين دوائر اقتصادية متقدمة وتهيئ للدخول في الصناعات الرقمية داعمة الأعمال الريادية والإبداعات الشبابية تلبية لرؤية حضرة صاحب السمو في جعل الكويت مركزاً إقليمياً متقدماً مالياً وتجارياً وتقنياً. حضرة صاحب السمو،،،


إقرأ المزيد...
Image
في كلمته خلال افتتاح دور الانعقاد الثالث للفصل التشریعي الـ15 لمجلس الأمة سمو أمير البلاد يدعو إلى الحرص على النظام الديمقراطي وصيانته من التعسف في ممارسته

< أثمّن بكل التقدير الجهد الصادق الذي يقوم به الأخ مرزوق الغانم بالعمل مع الحكومة لتقريب وجهات النظر < لم ولن يكون بالكويت سجين سياسي واحد ولم يسجن أو يحاسب أحد دون محاكمة عادل دعا صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح، إلى الحرص على النظام الدیمقراطي والدفاع عنه، وصیانته من كل تجاوز على قیمه أو تعسف في ممارسته. وأكد سمو أمیر البلاد، في كلمته خلال افتتاح دور الانعقاد الثالث للفصل التشریعي الـ15 لمجلس الأمة، إیمانه بالدیمقراطیة فكراً ونهجاً وممارسة.


إقرأ المزيد...

مجاذيب السوشيال ميديا!!

Image



ليس من المقبول أن يجعل أي مسؤول مهما صغر أو كبر شأنه «ودن من طين وأخرى من عجين» ويستكبر على مراجعة قراراته التي ثبت فشلها على أرض الواقع؛ فالمسؤولية تكليف وليست تشريف، والمسؤول هو خادم الناس وليس سيدهم.
دخل وفد تجاري المدينة المنورة ليلاً محملين بمختلف البضائع لتسويقها، فأراد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يؤمنهم حتى الصباح، فسمح لهم بالمبيت في المسجد، وأمر حذيفة بن اليمان وبعض الصحابة - رضوان اللّه عليهم - بحراستهم حتى الصباح، وأثناء تفقد عمر لأحوال الرعية ليلاً، سمع طفلاً بالمسجد يبكي؛ فنادى: يا أم الطفل..لاعبيه وأسكتيه، وتكرر الموقف أكثر من مرة، حتى قال سيدنا عمر، بضيق في المرة الرابعة: يا أم الطفل.. إنك أم سوء؛ فردت قائلة: أنا فقيرة؛ وأحاول أن أفطمه عن الرضاع قبل أن يتم عامين كاملين، لأن عمر لا يفرض إلاّ للفطيم، سكت عمر وبكى، ثم دخل المسجد النبوي الشريف ليصلي الفجر باكياً، ولما خرج ظل يبكي متسائلاً: كم قتلت من أطفال المسلمين يا عمر؟! وأخذ يرددها حتى كاد أن يغشى عليه.
حاول حذيفة بن اليمان رضي الله عنه أن يخفف عنه، فقال عمر رضي الله عنه: إني أشعر أنكم بدأتم تهابونني، ولا تقومونني عندما أخطئ، فرد حذيفة: واللّه لو رأينا فيك إعوجاجاً لقومناه، ولو بسيوفنا، فهدأ عمر قليلاً، وقال: الحمد للّه الذي جعل في أمة المسلمين من يقوم عمر بسيفه، بعدها أرسل عمر إلى جميع البلاد من ينادي بأن عمر يفرض لكل مولود.
لماذا الاستكبار والاستعلاء والغرور بالسلطة؟! فليس هناك مسؤول على وجه الأرض أعظم من الحبيب المصطفى - صلى الله عليه وسلم - الذي رأى عجوزاً تخرج من سوق مكة حاملة على ظهرها حملاً ثقيلاً، فقال: عنك يا خالة، وحمله عنها وطلب أن ترشده إلى بيتها، وأرادت أن تكافئه بالمال فرفض، فحبت أن تشعره بالامتنان، وأخذت تنصحه وتوصيه - على طريقة مجاذيب السوشيال ميديا حالياً - بألا يتبع الدين الجديد، لأن زعماء مكة يقولون: إن محمداً بن عبدالله، يفرّق بين الناس وآلهة آبائهم وأجدادهم، ويسحر كثيراً من أتباعه، فتجاذب الحبيب المصطفى - صلى الله عليه وسلم - أطراف الحديث معها، وحاورها حول الدين الجديد، حتى أعجبت بحلاوة منطقه، وعندما أصبح بجوار بيتها سألها: هل رأيت محمداً بن عبدالله؟ قالت: لم أره قط، قال: أنا محمد بن عبدالله، فسكتت وبكت لما رأته من جميل فعله وحسن صنيعه قبل حلاوة منطقه، وأعلنت إسلامها، وأخذت تعتذر عما رددته من شائعات أهل مكة حتى كادت تقبل رأسه الشريف، فقال صلى الله عليه وسلم: هوني على نفسك يا خالة.
في ظل التقدم الهائل في تكنولوجيا الاتصال لم يعد مقبولاً أن يتجاهل أي مسؤول الحوار المنطقي مع الناس.

 



تعليقات القراء:

أضف تعليقك:

 

   

 

إقرأ ايضا: