آخـــر المواضيــع

Image
سموه في كلمته بمناسبة العشر الأواخر من رمضان: نتطلع بكل الرجاء والأمل لتجاوز التطورات في بيتنا الخليجي سمو ‎الأمير يؤدي صلاة العيد في المسجد الكبير

أدى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد صلاة عيد الفطر في مسجد الدولة الكبير، وفي معيته سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، والشيخ جابر العبدالله، والشيخ فيصل السعود، وسمو الشيخ ناصر المحمد، وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، ووزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد، والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ محمد الخالد، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية أنس الصالح، وكبار المسؤولين بالدولة.


إقرأ المزيد...
Image
وجه كلمة للشعب السعودي والأمة الإسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك خادم الحرمين الشريفين: السعودية منذ عهد الملك عبدالعزيز

سعت لدعم كل جهد يخدم وحدة المسلمين، ولم الشمل العربي والإسلامي وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كلمة إلى شعب السعودية والمسلمين في كل مكان، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لعام 1438هـ. وفيما يلي نص الكلمة، التي تشرف بإلقائها وزير الثقافة والإعلام د. عواد بن صالح العواد:


إقرأ المزيد...
Image
بحضور كبار الشيوخ في قصر بيان سمو الأمير استقبل المهنئين بالشهر الفضيل من كبار رجالات الدولة والوزراء

استقبل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وأسرة آل صباح الكرام في ديوان أسرة آل صباح بقصر بيان المهنئين بالشهر الفضيل، من كبار رجالات الدولة والمسؤولين، وكبار القادة في الجيش والشرطة والحرس الوطني والإدارة العامة للإطفاء والسلك الديبلوماسي. وقد جسد ذلك روح الأسرة الواحدة في المجتمع الكويتي، الذي جبل على المحبة والإخاء، متمنين أن تعود هذه المناسبة الفضيلة على الجميع بالخير واليمن والبركات.


إقرأ المزيد...
Image
الصحابي الجليل جرير بن عبداللّه البجلي رضي الله عنه يوسف هذه الأمة... السيد، البطل، الفاتح، القائد، العالم

أسلم جرير بن عبداللّه سنة تسع للهجرة، وهي سنة الوفود وأرسله النبي صلى الله عليه وسلم لهدم «ذي الخَلَصة»، وهي من الأصنام بيضاء منقوشة عليها كهيئة التاج، وكانت «بتبَالة» بين مكة واليمن على مسيرة سبع ليال من مكة < قاتل جرير وأتباعه أهل الردة تحت لواء المهاجر بن أمية، فسار من نصر إلى نصر، حتى نزل «صنعاء» < لما ذهب خالد بن الوليد إلى الشام، استصحب معه جريراً، وشهد كافة معارك خالد في طريقه إلى الشام، وفي معركة اليرموك برز اسم جرير


إقرأ المزيد...
Image
الآل والأصحاب الذين نزل فيهم آيات من القرآن الكريم

< سعد بن أبي وقاص سمعت أمه بخبر إسلامه حتى ثارت ثائرتها وامتنعت عن الأكل والشرب، فقال لها: (يا أماه إني على شديد حبي لك لأشد حبا للّه ولرسوله وواللّه لو كان لك ألف نفس فخرجت منك نفساً بعد نفس ما تركت ديني هذا بشيء) < طلحة بن عبيد اللّه رأى رسول اللّه - صلى الله عليه وسلم - في غزوة أُحد والدم يسيل من وجنتيه، فجن جنونه وقفز أمامه يضرب المشركين بيمينه ويساره، وسند الرسول صلى الله عليه وسلم وحمله بعيداً عن الحفرة التي زلت فيها قدمه


إقرأ المزيد...
Image
خلال 39 عاماً من الدعوة «التعريف بالإسلام»: 76 ألف مهتدٍ ومهتدية أسلموا في الكويت من مختلف الجنسيات

أكد مدير عام لجنة التعريف بالإسلام عبدالعزيز الدعيج، أن الكويت أصبحت منظومة مهمة في العمل الدعوي والخيري، حيث كانت الكويت، ومازالت وستبقى بإذن اللّه تعالى، بلد العطاء والمبادرات الخيرية والإنسانية الأولى عربياً، وطموحنا يسعى لبلوغ العالمية. وثمن الدعيج الدور الكويتي الحضاري الخيري والدعوي الرائد، الذي تقوم به في مختلف المجالات، والتي تحض على نشر ثقافة التوعية والتطوع، وخدمة الإنسانية، فكانت الكويت من الدول الأولى عربياً


إقرأ المزيد...
Image
نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني: القدس تظل حية ومتوهجة وحاضرة في الضمير الإسلامي بصفة عامة

< نقصت العناية بقضية القدس، لكن مكانتها في القلوب لم تنقص، ولم تتراجع، والشعوب ما تزال جاهزة لكل دعوة ولكل استنهاض واستنفار في أية مناسبة < نتوجه إلى المسؤولين أولاً، ليفرجوا عن الأمة وقدراتها وطاقاتها، ثم ليقدموا ولو حداً ضئيلاً من مسؤولياتهم ومن إمكاناتهم، لأجل القدس < في المغرب، ورغم الظروف التي أشرت إليها والمتعلقة بما يعيشه العالم العربي في السنوات الأخيرة، لم تنقطع الفعاليات المتعلقة بالقضية الفلسطينية،


إقرأ المزيد...

فلسطين المحتلة مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال بالضفة الغربية

Image

فلسطين المحتلة

مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال بالضفة الغربية

 

 الخارجية الفلسطينية تدين تصريحات نتنياهو حول القدس

دانت وزارة الخارجية الفلسطينية،  تصريحات رئيس حكومة الا

حتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو بشأن القدس، التي أدلى بها في إطلاق «الاحتفالات» بمناسبة مرور خمسين عاماً على احتلال للقدس الشرقية، والتي قال فيها: «إن القدس كانت وستبقى دائماً عاصمة إسرائيل. وإننا حررنا القدس ولم نحتلها».

واعتبرت الوزارة، في بيان لها، هذه المواقف، التي يتسابق أركان اليمين الحاكم في إسرائيل على إطلاقها، إمعاناً إسرائيلياً رسمياً، في الإصرار على التمرد على قرارات الشرعية الدولية والاستهتار بها، وفي التمسك بالاحتلال، ومواصلة عمليات تهويد القدس، ومحاولة فصلها عن محيطها الفلسطيني، بما يؤدي إلى تكريس نظام الفصل العنصري في فلسطين.

وقالت الوزارة: إنها تنظر بخطورة بالغة لمثل هذه المواقف.

وأكدت وزارة الخارجية، أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، وهي عاصمة دولة فلسطين الأبدية، وأن جميع الإجراءات الصهيونية بحق المدينة المقدسة ومحيطها غير شرعية وباطلة، وفقاً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات الموقعة.

وقالت: إن استمرار الاحتلال لا يشكل حقاً، وتغيير معالم المدينة المقدسة لا يشكل واقعاً، وإن استمرار الخداع اللفظي، وإقناع الذات بتصريحات تلو التصريحات، عن واقع يحاولون فرضه عبر خمسين سنة من الاحتلال لن يقنع أحداً، حتى أقرب الحلفاء.

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي، بإدانة هذه المواقف والتصريحات، ومساءلة إسرائيل عليها، ودعته إلى تحميل الحكومة الصهيونية المسؤولية الكاملة، عن تداعياتها، وآثارها السلبية على عملية السلام برمتها، وعلى الأمن والاستقرار في المنطقة.

من جانب آخر، شهدت العديد من المناطق في الضفة الغربية، مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني، في إطار الفعاليات المساندة للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني منذ 36 يوماً.

وهاجمت قوات الاحتلال الصهيوني مسيرة على حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة، وأطلقت النار وقنابل الغاز والصوت على المشاركين، ما أسفر عن إصابة ثلاثة منهم بأعيرة معدنية، وآخرين بالاختناق بالغاز.

ويقوم الشبان برشق قوات الاحتلال الصهيوني بالحجارة والزجاجات الفارغة، وأشعلوا النار في الإطارات، احتجاجاً على رفض سلطات الاحتلال الاستجابة لمطالب الأسرى المضربين عن الطعام، الذين أصبحت حياتهم مهددة بالخطر.

وفي بلدة عزون، شرق مدينة قلقيلية، دارت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال عند المدخل الشمالي للبلدة.

وقالت مصادر فلسطينية: إن جنود الاحتلال أطلقوا الأعيرة المعدنية وقنابل الغاز والصوت على الشبان المحتجين، ما أدى إلى إصابة واحد منهم بعيار ناري، واثنين آخرين بالأعيرة المعدنية، إضافة إلى إصابة العشرات بحالات إغماء جراء استنشاقهم الغاز.

وفي قرية دير شرف، شمال غرب مدينة نابلس، أصيب شاب فلسطيني بعيار معدني مغلف بالمطاط، فيما أصيب عدد آخر من المواطنين بالاختناق بالغاز، خلال المواجهات التي شهدتها القرية.

وذكرت مصادر محلية، أن شباناً غاضبين أغلقوا مفترق القرية، حيث الطريق الواصل بين محافظتي جنين ونابلس، تعبيراً عن مساندتهم للأسرى المضربين عن الطعام.

هولندا

 

الأحزاب السياسية المتطرفة تعارض رفع حظر ارتداء الحجاب للموظفات بالشرطة

عارضت أحزاب سياسية متطرفة في هولندا اقتراح شرطة أمستردام، السماح للشرطيات المسلمات بارتداء الحجاب أثناء ساعات العمل.

وعبرت ست أحزاب سياسية على الأقل رفضها التام، للاقتراح الذي قدمه قائد شرطة أمستردام بيتر جاب آلبيرسبرغ، والذي يسعى إلى إدراج الحجاب، كأحد الرموز الدينية المسموح بها أثناء توظيف عناصر الشرطة الجدد، وذلك لإضفاء مزيد من التعددية على سلطات إنفاذ القانون بالعاصمة الهولندي.

وقال بيتر جاب آلبرسغ: «إننا بصدد دراسة ذلك الاقتراح، لأن عملية توظيف عناصر جديدة ذات أصول مهاجرة شبه منعدمة. وبالتالي، سيكون لهذه المبادرة آثار طيبة».

وأضاف: «ينبغي لنصف عناصر الشرطة، أن يكونوا مواطنين من أقليات عرقية مختلفة قادرة على عكس الصورة الحقيقية لسكان المدينة»، مذكراً بأن حوالي 52 في المئة من سكان امستردام من أصول غير هولندية، مقارنة فقط بنسبة 18 في المئة  لدى عناصر الشرطة.

وتابع المسؤول: «إن وجه أمستردام يتغير يوما بعد يوم، وأعتقد أن الموضوع يستحق نقاشاً حقيقياً يكون فيه المواطن العادي شريكنا فيه».

غير أن بعض الأحزاب السياسية في البلاد عارضت ذلك الاقتراح بشدة، بما فيها الحزب الشعبي الليبرالي والديمقراطي الفائز بغالبية المقاعد في الانتخابات التشريعية الأخيرة، والحزب التقدمي، وحزب الاشتراكي اليساري.

وكانت الشرطة الهولندية قد اعتمدت في عام 2011 قانوناً يحظر ارتداء الرموز الدينية البارزة «لغياب احترامها لحيادية الشرطة».

 

 

البوسنة والهرسك

مجلس أوروبا يدعو صربيا إلى الاعتراف رسمياً بارتكاب «إبادة» في سريبرينيتشيا

 

دعا خبراء في مجلس أوروبا صربيا، إلى الاعتراف «رسمياً»، بأن مجزرة سريبرينيتشيا التي وقعت في البوسنة كانت «إبادة»، وذلك في تقرير عبر عن «القلق من خطاب كراهية»، يصدر عن مجموعات عنصرية لمشجعي كرة القدم.

ونقل بيان عن رئيس المفوضية الأوروبية لمكافحة العنصرية والتعصب السويدي كريستيان الوند، أن (القادة السياسيين «الصرب» عليهم الاعتراف رسمياً، بأن المجازر، التي وقعت في سربرينيتسا «شرق البوسنة والهرسك» تشكل إبادة).

وكانت قوات صرب البوسنة قد قتلت في يوليو 1995 م، حوالي ثمانية آلاف رجل وفتى مسلم، خلال أيام في سريبرينيتشيا، في أسوأ مجزرة على الأراضي الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية، وأشارت المفوضية التابعة لمجلس أوروبا، إلى أن (البرلمان والرئيس «الصربيين» اعتذرا عن مجزرة سريبرينيتشيا، لكن أياً منهما لم يعترف بشكل واضح، بأن هذه المجازر، تشكل إبادة كما اعتبرتها المحاكم الدولية).

وعبرت المفوضية، عن (الأسف العميق «لبطء» التقدم الذي أنجز في الملاحقات، وإدانة الإبادة، وجرائم حرب عنصرية أخرى)، وقالت: إن «اعترافاً من هذا النوع، وتحقيقاً شفافاً يتعلق بكل حالات العنف، ضروري أساساً، للتأكد من أن كل الأشخاص في مختلف المجموعات العرقية ما عادوا يعيشون في الخوف، من ترهيب ومن موجة جديدة من جرائم الكراهية».

ومنذ انتهاء الحرب في البوسنة (1992 ـــ 1995 م)، ترفض صربيا الاعتراف بأن مجازر سريبرينيتشيا، تندرج في إطار حملة إبادة للمسلمين كما يقول القضاء الدولي، وكما أكدت المحكمة الجنائية الدولية في مارس، عندما حكمت بالسجن أربعين عاماً على الزعيم السياسي لصرب البوسنة، خلال النزاع رادوفان كرادجيتش.

 

 

أستراليا

نشطاء مسلمون يقدمون دعوة لمجموعتين معاديتين للإسلام لحضور لقاء للتعريف بالدين الإسلامي

دعا أحد الناشطين المسلمين مجموعتين معاديتين للإسلام في مدينة ليتغاو الأسترالية، إلى حضور لقاء عن الدين الإسلامي، سيجيب عن كل التساؤلات العالقة بالأذهان.

وينظم الناشط عصمان محمود لقاء،  للتعريف بالدين الإسلامي وتبديد كل الأفكار المغالطة عن المسلمين. ووجه دعوة لمجموعة «أوقفوا المساجد» عبر صفحته على الفايسبوك، لحضور هذا اللقاء والتعبير بكل حرية عن آرائهم، وذلك بعد إطلاعه، على أن مجموعتين معاديتين للإسلام، قد تظاهرتا في الشارع العام ضد تنظيم اللقاء.

وكتب محمود: (أدعو كل من «أوقفوا المساجد في ليتغاو» و«أوقفوا التعصب»إلى التخلي عن المظاهرات في الشارع والحضور، بدلاً من ذلك إلى التظاهرة التي أنظمها، سنجيب على كل أسئلتكم، ويمكنكم التعبير بكل حرية عن أفكاركم).

وتشكلت المجموعتان بعد انتشار خبر استخدام أحد المنازل، كدور عبادة لأفراد الجالية المسلمة، والإشارة إلى ذلك بأحد المواقع الإلكترونية. وأعلنت مجموعة «أوقفوا المساجد» معارضتها لاستخدام المنزل كمسجد أو قاعة صلاة.

ولذلك، أسرع عصمان محمود، إلى التنسيق مع إمام مسجد المدينة محمود عطاء ربي، لتنظيم هذا اللقاء لدحض كل الأفكار المغالطة عن الإسلام.

وقال الإمام محمد: «لو كان الأمر يتعلق ببناء كنيسة، كنت سأكون من أول المؤيدين لحق الجالية المسيحية، في الحصول على دور عبادة».

وأضاف: إن «كل دور عبادة جديد في المدينة، سيكون له فضل كبير على المجتمع. ولا يختلف المسلمون عن باقي الجاليات الأخرى، إنهم يؤمنون أيضاً بحق كل الجاليات الدينية على اختلافها، في ممارسة شعائرهم الدينية».

 

بريطانيا

 قادة الجالية المسلمة يحثون على التصويت في الانتخابات التشريعية التي ستجرى في 8 يونيو اللقادم

 

حث القادة المسلمون في مدينة ساوثمبثن البريطانية أفراد الجالية، على الإدلاء بصوتهم في الانتخابات التشريعية المبكرة، التي ستتنظم في البلاد يوم 8 يونيو القادم.

ويعيش قرابة 2.7 مليون مسلم في المملكة المتحدة، أي ما يقرب من 4.8 في المئة من مجموع سكان البلاد، غير أن أرقام مؤسسة «ايبسو موري»، أظهرت أن أكثر من 53 في المئة من المسلمين المؤهلين للتصويت لم يدلوا بصوتهم في الانتخابات التشريعية الماضية.

ولذلك، دعا مؤتمر البريطانيين المسلمين «هيئة مستقلة تابعة لاتحاد المساجد البريطانية»، المؤسسات والجمعيات الإسلامية، إلى حث الأفراد المسلمين على التصويت بكثافة في الانتخابات التشريعة، وكذا حث الواعظين الدينيين على الإشارة إلى ذلك في خطب يوم الجمعة.

 

فرنسا

 

مساجد مدينة نيم تفتح أبوابها لغير المسلمين

انطلاق «أيام الحلال» بمشاركة العديد من المدارس الإسلامية والجمعيات والقادة المسلمين

 

انطلقت النسخة الرابعة «للأيام الحلال» في فرنسا، بمشاركة العديد من المدارس الإسلامية، والجمعيات والقادة المسلمين.

وتقدم هذه التظاهرة فرصة أمام المنظمين، للتوعية «بأهمية الأكل الحلال والتغذية السليمة».

وفي فرنسا، يظل الجدل قائماً حول استهلاك الأغذية الحلال ما بين الجالية المسلمة، التي تدافع عن حقها في اتباع شعائرها الدينية والمدافعين عن حقوق الحيوان الرافضين للذبح الشعائري.

وبغية وضع حد لكل ذلك، نظمت هذه التظاهرة بكل المؤسسات المهنية العاملة في قطاع الحلال.

وطوال فترة تنظيم الحدث، ستفتح كل شركات الفلاحة، والمصانع، والمسالخ الإسلامية، وشركات التوثيق بالشهادات الحلال، وشركات التوزيع والمدارس الإسلامية أبوابها مجاناً إلى المواطنين، حتى يتعرفوا على «أسس الحلال في القطاع الغذائي، وخصائصه وكل عمليات الإنتاج الحلال».

وفي السنة الماضية، استطاع أكثر من 1250 شخصاً التسجيل بورشات العمل المنظمة، للتعرف على قطاع الحلال.

وقالت ليندا آيادي، مديرة مؤسسة «هيفن ستراتجي»، للتسويق الإسلامي ومنظمة تظاهرة «الأيام الحلال»: إن «هذه التظاهرة، نظمت بعدما أكثر حزب الجبهة الوطنية الفرنسي من الحديث، عن سوق الحلال في عام 2014، وقد رأينا في ذلك فرصة ثمينة، من أجل إتاحة فرصة للنقاش».

ومن جانب آخر، قررت مساجد في مدينة نيم، جنوب شرق فرنسا، فتح أبوابها لغير المسلمين، من أجل التعريف بالدين الإسلامي.

وأعلن اتحاد مساجد منطقة لوغار، الذي تأسس السنة الماضية، من أجل إدارة المساجد والجمعيات الإسلامية بالمنطقة، فتح أبواب قرابة 10 مساجد، بغية مد جسور التواصل بين الفرنسيين المسلمين وغير المسلمين.

وقال نور الدين الصديق، مدير اتحاد المساجد: «نفتح أبوابنا لاستقبال الآخرين، والترويج لعاداتنا، والإجابة عن أسئلة المواطنين»، مضيفاً: «سنخصص طيلة اليوم للحوار والنقاش، وتبادل الآراء حول الإسلام».

وأشار، إلى أن التظاهرة ستشمل تنظيم زيارة إلى كافة مرافق المساجد والجمعيات، ومعرض عن مبادئ الإسلام وقيمه، سعياً من المسؤولين إلى تبديد الأفكار النمطية المنتشرة عن المسلمين وسط المجتمع الفرنسي.

وأضاف: «نود بيان أهمية المساجد، ومدى ترابط الديانات، وتضمن كتاب القرآن الكريم لأسماء الأنبياء عيسى وموسى عليهم صلوات اللّه وسلامه».

وأوضح، أنه بالنظر إلى استمرار جرائم الكراهية ضد المسلمين في فرنسا، سيساهم هذا اليوم المفتوح في تفسير الدين الإسلامي من منظور المسلمين الحقيقيين. كما عبر عن أمله في رؤية كل أفراد المجتمع الفرنسي بفئاته المختلفة في المساجد.

وإضافة إلى ذلك، سيقدم  نورالدين الصديق، عرضاً عن القرآن الكريم، والأحاديث النبوية. والتقويم الهجري، والوضوء، والأعياد الدينية، إلى جانب الحديث عن أركان الإسلام، المتمثلة في الشهادتين، والصلاة، والصيام، والزكاة، والحج إلى بيت الله. كما سيتطرق قادة المساجد إلى المشاريع الاجتماعية، التي تشرف عليها كتوزيع الوجبات على اللاجئين والمشردين.

وبالنظر لأهمية ركن الزكاة في الدين الإسلامي، ستتبرع الجالية الفرنسية بمبالغ مالية هامة للمحتاجين، خلال شهر رمضان، بحسب الصديق، الذي أكد أن الجالية المسلمة في فرنسا، تستعد لصيام شهر رمضان في جو من الألفة والتقاسم، والحرص على مساعدة الضعفاء.

وكان المرصد الوطني لمكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، التابع للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، أعلن أن الأعمال المعادية للإسلام لعام 2016، شهدت انخفاضاً مقارنة بعام 2015، إذ سجل ما بين شهري يناير وسبتمبر 2016 حوالي 149 عملاً معادياً للإسلام، مقارنة بـ 323 عملاً في عام 2015.

 

كوريا الجنوبية

v

اتحاد التجارة يدعو إلى الاستفادة

من أسواق الحلال

دعا اتحاد التجارة في كوريا الجنوبية المسؤولين وأصحاب المشاريع، إلى الاستفادة من أسواق الحلال العالمية للتنويع في وجهات التصدير، إلى جانب مشاريع السياحة الحلال الآخذة في النمو بالبلاد.

وأوضح اتحاد التجارة في كوريا الجنوبية، أن سوق الحلال العالمية، توفر فرصاً استثمارية آمنة، نظراً لتوافقها مع مبادئ الشريعة الإسلامية، التي تحرم كل العمليات غير الآمنة.

وفي عام 2014، قدر عدد المسلمين في العالم بمليار شخص ونصف، وتقدر سوق الحلال بحوالي تريليون دولار في عام 2015،  فيما ستسجل زيادة في السنوات القادمة بقرابة 2 تريليون دولار بحلول عام 2021.

ويعيش حوالي 80 في المئة من السكان المسلمين في آسيا والشرق الأوسط، حيث إن الثقافة ونظام الحياة الكوري يشتهر كثيراً.

ولذلك، حض تقرير لاتحاد التجارة في كوريا الجنوبية على «إطلاق الحكومة لنظام دعم جديد للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم، الراغبة بولوج سوق الحلال. كما ينبغي أيضاً تطوير وكالات متخصصة، في مجال الحلال وتوعية الأفراد الراغبين بالعمل، في مجال الحلال على المعايير المتبعة دولياً بالقطاع».

وأضاف: «يمكن أيضاً العمل على ربط الاتصال بين المنتجين الحاصلين على شهادة توثيق بالحلال وبين الشركات المتخصصة في التصدير».

وإلى جانب قطاع التجارة، تعير كوريا الجنوبية، اهتماماً متزايداً بتطوير قطاع السياحة الحلال، من أجل جذب المزيد من السياح المسلمين، غير أن بعض الأفكار النمطية لا تزال تعيق تطويرها.

 

النمسا

 

الحكومة تحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة وتوزيع المصاحف

< رئيس الجماعة الإسلامية إبراهيم أولجون: الحظر سيعني فقدان هذه البلاد صفة الديمقراطية التي تتمتع بها

قررت الحكومة النمساوية حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة، وذلك بعد أيام من إقرار برلمان البلاد مشروع قانون يحظر ارتداءه في الأماكن العامة، يبدأ سريانه في أكتوبر 2017.

ويأتي قرار النمسا لحظر ارتداء النقاب، ضمن حزمة تتعلق باندماج المهاجرين، وتتضمن أيضاً حظر توزيع المصاحف، وقد وافق الائتلاف الحاكم -الذي يتكون من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الشعب النمساوي المحافظ -على هذه الحزمة، التي يجري التفاوض عليها منذ مارس الماضي.

وقد أقرت الحكومة النمساوية هذه الحزمة، رغم الاضطرابات الشديدة، التي يمر بها الائتلاف الحاكم، والتي أدت إلى إقرار إجراء انتخابات مبكرة في أكتوبرالمقبل.

وستتعرض النساء المخالفات إلى غرامة تصل إلى 150 يورو  (166 دولاراً)، ومن غير المعروف بعد عدد النساء اللاتي سيتأثرن بهذا القرار، وقد وجه حزب الخضر وحزب الحرية اليميني، انتقادات للقانون الجديد، وزعما إنه غير كاف.

وكان المجلس الوطني النمساوي (البرلمان)، قد أقر مشروع قانون يحظر النقاب في الأماكن العامة، وذلك ضمن حزمة إصلاحات - كما يزعمون - عرضت في وقت سابق على البرلمان، وهو القانون الذي أثار قلق زعماء الجالية المسلمة في النمسا.

وذكر بيان للمكتب الإعلامي للبرلمان، أن الحظر سيشمل وسائل النقل العامة والمحاكم والمدارس والجامعات.

وقد انتقد رئيس الجماعة الإسلامية (منظمة أهلية) إبراهيم أولجون قبل أسابيع مشروع القانون، قائلاً: إن الحظر سيعني فقدان هذه البلاد صفة الديمقراطية التي تتمتع بها.

ويعيش في النمسا قرابة ستمائة ألف مسلم، يمثلون حوالي 7% من سكان البلاد.

واحتدم الجدل بشأن حظر النقاب في عدد من الدول الأوروبية بعد قرار ثلاث مدن فرنسية العام الماضي، حظر ارتداء لباس البحر الإسلامي النسائي (البوركيني) بمبرر تعارضه مع قوانين العلمانية في البلاد، وكانت باريس حظرت النقاب في 11 أبريل 2011، كما تبنت بلجيكا تشريعاً يحظره في يوليو 2011.

 

روسيا

 

شركات إسلامية تطلق تطبيقات جديدة لتقديم خدمات دينية للجالية المسلمة

< التطبيق يسمح لمستخدميه بحجز الوجبات الغذائية الحلال، والعثور على فرص توظيف متلائمة مع مبادئ الشريعة الإسلامية

تعمل شركات التكنولوجيا الحديثة في روسيا على إطلاق تطبيقات وبرامج عديدة للهواتف الذكية، تتوافق مع متطلبات الجالية المسلمة في روسيا، التي يتزايد إقبالها على وسائل التكنولوجيا بكل أشكالها.

ويعد تطبيق «دليل الحلال» من أكثر التطبيقات تحميلاً على الهواتف النقالة في روسيا، ويقدم معلومات متنوعة ودقيقة عن أقرب المساجد، والمصارف الإسلامية، والمطاعم الحلال، والمكتبات الإسلامية. كما أن التطبيق يسمح لمستخدميه بحجز الوجبات الغذائية الحلال، والعثور على فرص توظيف متلائمة مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

وأطلق آيرت كاسموف، رجل أعمال روسي مسلم، هذا التطبيق في عام 2011، وكانت بدايته تقتصر على الأسواق الإسلامية، غير أنه تطور لكي يشمل عدة دول أخرى، مثل: التايلاند، وبريطانيا، وكندا، وكيرغيستان، وكازاخستان وآيذربيجان. ومنذ إطلاقه، ارتفع عدد مستخدمي التطبيق من 350 إلى 800 شخص يومياً.

وأوضح كاسموف، أن التطبيق، يتضمن خاصية حجز الوجبات، والتبرع للمساجد، وتقديم أعمال خيرية متنوعة. مشيراً إلى أن عائدات تطبيق «دليل الحلال»، تستخدم بشكل أساسي، لتمويل مشروع «مصرف حلال».

وإضافة إلى ذلك التطبيق، ستطلق شركة تكنولوجيا حديثة أخرى تطبيقاً آخر يحمل اسم «ميراج» لأفراد الجالية المسلمة. ويسعى التطبيق إلى مساعدة المسلمين في التحضير للعمرة والحج وزيارة الأراضي المقدسة.

ولاستخدام هذا التطبيق، ينبغي للمستخدم، أن يرتدي نظارات العالم الافتراضي، ويعيش تجربة السفر ويطلع على واجباته. ويعتبر هذا التطبيق البرنامج الأول من نوعه في العالم، الذي يتيح إمكانية القيام بزيارة افتراضية لبيت اللّه الحرام، والإطلاع على شعائر الحج والعمرة، بغية مساعدة المعتمرين والحجاج المرتقبين.

وفي السياق ذاته، يحمل ثالث أهم تطبيق للجالية المسلمة في روسيا اسم «مغتربين»، الذي تم تطويره، من أجل مساعدة الرجال المسلمين في العثور على شريكة حياتهم. ويراعي التطبيق كل التعاليم الدينية.

كما ذكر صاحب المشروع، آرسن كازيبكوف، أن التطبيق موجه إلى الشباب المسلم، بناء على دراسة مسبقة تمت في كل من: روسيا، وأوروبا، والولايات المتحدة الأمريكية، وأثبت أن الشباب المسلم، يعتمد كثيراً على وسائل التكنولوجيا الحديثة والتطبيقات في كل جوانب الحياة.

وللتذكير، يبلغ عدد المسلمين في روسيا حوالي 28 مليون نسمة، ويعدون ثالث أهم جالية دينية في البلاد.

 



تعليقات القراء:

أضف تعليقك:

 

   

 

إقرأ ايضا: