آخـــر المواضيــع

Image
سموه في كلمته بمناسبة العشر الأواخر من رمضان: نتطلع بكل الرجاء والأمل لتجاوز التطورات في بيتنا الخليجي سمو ‎الأمير يؤدي صلاة العيد في المسجد الكبير

أدى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد صلاة عيد الفطر في مسجد الدولة الكبير، وفي معيته سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، والشيخ جابر العبدالله، والشيخ فيصل السعود، وسمو الشيخ ناصر المحمد، وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، ووزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد، والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ محمد الخالد، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية أنس الصالح، وكبار المسؤولين بالدولة.


إقرأ المزيد...
Image
وجه كلمة للشعب السعودي والأمة الإسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك خادم الحرمين الشريفين: السعودية منذ عهد الملك عبدالعزيز

سعت لدعم كل جهد يخدم وحدة المسلمين، ولم الشمل العربي والإسلامي وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كلمة إلى شعب السعودية والمسلمين في كل مكان، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لعام 1438هـ. وفيما يلي نص الكلمة، التي تشرف بإلقائها وزير الثقافة والإعلام د. عواد بن صالح العواد:


إقرأ المزيد...
Image
بحضور كبار الشيوخ في قصر بيان سمو الأمير استقبل المهنئين بالشهر الفضيل من كبار رجالات الدولة والوزراء

استقبل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وأسرة آل صباح الكرام في ديوان أسرة آل صباح بقصر بيان المهنئين بالشهر الفضيل، من كبار رجالات الدولة والمسؤولين، وكبار القادة في الجيش والشرطة والحرس الوطني والإدارة العامة للإطفاء والسلك الديبلوماسي. وقد جسد ذلك روح الأسرة الواحدة في المجتمع الكويتي، الذي جبل على المحبة والإخاء، متمنين أن تعود هذه المناسبة الفضيلة على الجميع بالخير واليمن والبركات.


إقرأ المزيد...
Image
الصحابي الجليل جرير بن عبداللّه البجلي رضي الله عنه يوسف هذه الأمة... السيد، البطل، الفاتح، القائد، العالم

أسلم جرير بن عبداللّه سنة تسع للهجرة، وهي سنة الوفود وأرسله النبي صلى الله عليه وسلم لهدم «ذي الخَلَصة»، وهي من الأصنام بيضاء منقوشة عليها كهيئة التاج، وكانت «بتبَالة» بين مكة واليمن على مسيرة سبع ليال من مكة < قاتل جرير وأتباعه أهل الردة تحت لواء المهاجر بن أمية، فسار من نصر إلى نصر، حتى نزل «صنعاء» < لما ذهب خالد بن الوليد إلى الشام، استصحب معه جريراً، وشهد كافة معارك خالد في طريقه إلى الشام، وفي معركة اليرموك برز اسم جرير


إقرأ المزيد...
Image
الآل والأصحاب الذين نزل فيهم آيات من القرآن الكريم

< سعد بن أبي وقاص سمعت أمه بخبر إسلامه حتى ثارت ثائرتها وامتنعت عن الأكل والشرب، فقال لها: (يا أماه إني على شديد حبي لك لأشد حبا للّه ولرسوله وواللّه لو كان لك ألف نفس فخرجت منك نفساً بعد نفس ما تركت ديني هذا بشيء) < طلحة بن عبيد اللّه رأى رسول اللّه - صلى الله عليه وسلم - في غزوة أُحد والدم يسيل من وجنتيه، فجن جنونه وقفز أمامه يضرب المشركين بيمينه ويساره، وسند الرسول صلى الله عليه وسلم وحمله بعيداً عن الحفرة التي زلت فيها قدمه


إقرأ المزيد...
Image
خلال 39 عاماً من الدعوة «التعريف بالإسلام»: 76 ألف مهتدٍ ومهتدية أسلموا في الكويت من مختلف الجنسيات

أكد مدير عام لجنة التعريف بالإسلام عبدالعزيز الدعيج، أن الكويت أصبحت منظومة مهمة في العمل الدعوي والخيري، حيث كانت الكويت، ومازالت وستبقى بإذن اللّه تعالى، بلد العطاء والمبادرات الخيرية والإنسانية الأولى عربياً، وطموحنا يسعى لبلوغ العالمية. وثمن الدعيج الدور الكويتي الحضاري الخيري والدعوي الرائد، الذي تقوم به في مختلف المجالات، والتي تحض على نشر ثقافة التوعية والتطوع، وخدمة الإنسانية، فكانت الكويت من الدول الأولى عربياً


إقرأ المزيد...
Image
نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني: القدس تظل حية ومتوهجة وحاضرة في الضمير الإسلامي بصفة عامة

< نقصت العناية بقضية القدس، لكن مكانتها في القلوب لم تنقص، ولم تتراجع، والشعوب ما تزال جاهزة لكل دعوة ولكل استنهاض واستنفار في أية مناسبة < نتوجه إلى المسؤولين أولاً، ليفرجوا عن الأمة وقدراتها وطاقاتها، ثم ليقدموا ولو حداً ضئيلاً من مسؤولياتهم ومن إمكاناتهم، لأجل القدس < في المغرب، ورغم الظروف التي أشرت إليها والمتعلقة بما يعيشه العالم العربي في السنوات الأخيرة، لم تنقطع الفعاليات المتعلقة بالقضية الفلسطينية،


إقرأ المزيد...

الطلاق

Image

الطلاق

قال اللّه عزّ وجلّ: {يا أيها النبي إذا طلّقتم النساء فطلقوهن لعدّتهن وأحْصُوا العِدَّة واتقوا اللّه ربكم لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وتلك حدود اللّه ومن يتعدّ حدود اللّه فقد ظلم نفسه لا تدري لعلّ اللّهَ يُحدث بعد ذلك أمراً} (الطلاق:1).

روى قتادة رضي الله عنه، عن أنس رضي الله عنه قال: طلّق رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، حفصة، فأنزل اللّه تعالى هذه الآية، وقيل له: راجِعْها، فإنها صَوَّامة قوَّامة، وهي من إحدى أزواجك ونسائك في الجنة.

وقال السُّدِّيِّ، نزلت في عبداللّه بن عمر، وذلك أنه طلق امرأته حائضاً، فأمره رسول اللّه صلى الله عليه وسلم أن يُراجعَها ويُمسِكَها حتى تطهُر، ثم تَحِيض حيضةً أخرى، فإذا طهرتْ طلّقها إن شاء قبل أن يجامعها، فإنها العِدَّة التي أمر اللّه بها.

ما ورد في أفضل الأعمال

- عن عبداللّه بن مسعود رضي الله عنه قال:

سألت النبي صلى الله عليه وسلم: «أي العمل أحب إلى اللّه؟ قال الصلاة على وقتها، قال ثم أي، قال: ثم برّ الوالدين، قال ثم أي، قال: الجهاد في سبيل اللّه، قال: حدثني بهن ولو استزدته لزادني».

- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سُئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الأعمال أفضل؟

قال: «إيمان باللّه ورسوله، قيل ثم ماذا، قال: جهاد في سبيل اللّه، قيل ثم ماذا، قال: حج مبرور».

- عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال:

كنت عند منبر رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، فقال رجل: ما أبالي أن لا أعمل عملاً بعد الإسلام إلاّ أن أسقي الحاج.

وقال آخر: ما أبالي أن لا أعمل عملاً بعد الإسلام، إلا أن أعمر المسجد الحرام.

وقال آخر: الجهاد في سبيل اللّه أفضل مما قلتم، فزجرهم

عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال:

لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، ولكن إذا صليت الجمعة دخلت فاستفتيته فيما اختلفتم فيه، فأنزل اللّه عزّ وجلّ: {أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن باللّه واليوم الآخر} (التوبة:19).

- عن معاذ بن جبل، أنه سمع رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يقول:

«من قاتل في سبيل اللّه فوق ناقة فقد وجبت له الجنة، ومن سأل اللّه القتل من نفسه صادقاً ثم مات أو قُتل، فإن له أجر شهيد».

طاعة اللّه في العلن

عن عقيل بن معقل بن منبه قال:

سمعت عمي وهب بن منبه يقول:

يا بني، أخلص طاعة اللّه بسريرة ناصحة، يصدق اللّه فيها فعلك في العلانية، فإنّ من فعل خيراً ثم أسرّه إلى اللّه، فقد أصاب موضعه، وأبلغه قراره.

وإن من أسرّ عملاً صالحاً، لم يُطلع عليه أحداً إلاّ اللّه، فقد يتحقق عليه من هو حسبه، واستودعه حفيظاً لا يضيع أجره.

فلا تخافن على عمل صالح أسررته إلى اللّه عزّ وجلّ ضياعاً، ولا تخافن من ظلمه، ولا هضمه، ولا تظنن أن العلانية هي أنجح من السريرة، فإن مثل العلانية مع السريرة، كمثل ورق الشجرة مع عرقها، العلانية ورقها، والسريرة عرقها، إن نخر العرق، هلكت الشجرة كلها، ورقها وعودها، وإن صلحت، صلحت الشجرة كلها، ثمرها، وورقها؛ فلا يزال ما ظهر من الشجرة في خير، ما كان عرقها مستخفياً، لا يرى منه شيء.

كذلك الدين؛ لا يزال صالحاً ما كان له سريرة صالحة، يصدق اللّه بها علانيته، فإن العلانية تنفع مع السريرة الصالحة، كما ينفع عرقُ الشجرة صلاحَ فرعها، وإن كانت حياتها من قبلِ عرقِها، فإن فرعها زينتها وجمالها، إن كانت السريرة هي ملاك الدين، فإن العلانية معها  تزين الدين وتجمله؛ إذا عملها مؤمن، لا يريد بها إلاّ رضا ربه عزّ وجلّ.

النَّسَبُ الشَّريفُ!!

النسب الشريف، هو «نسب الهادي البشير سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - فهو مصطفى من مصطفى من مصطفى وما ولده إلاّ نكاح الإسلام، ونسبه حتى عدنان - متفق عليه-، حيث إنه «محمد بن عبداللّه بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف ابن قصي بن حكيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهد

ابن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس ابن مضر بن نزار بن معد بن عدنان».

ومعنى الاصطفاء، الذي ورد في حديث الرسول الكريم سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - «إن اللّه اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشاً من كنانة، واصطفى بني هاشم من قريش، واصطفاني من بني هاشم، فأنا خيار من خيار من خيار» -رواه الإمام مسلم في صحيحه- وصدق النبي الكريم سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم -.

وهذا الحديث ذكر فيه أربع طبقات خيرة وهي:

1- ولد إسماعيل.

2- وكنانة.

3- وقريش.

4- وبني هاشم، في حين ذكرت كلمة خيار ثلاث مرات فقط، وذلك على بلاغة العرب، الذين لا يكررون شيئاً أكثر من ثلاث، وإن اقتضاه المقام «وهذا من بلاغته صلوات ربي وسلامه عليه»، فاللّهم صلي وسلم وبارك على سيدنا «محمد» الطاهر الأمين.

صف لي الدنيا

دخل أعرابي عمره مائة وعشرون سنة على معاوية بن أبي سفيان.

فقال له معاوية: صِفْ لي الدنيا.

فقال الإعرابي: سنوات بلاء وسنوات رخاء، يولد مولود ويهلك هالك، ولولا المولود باد الخلق، ولولا الهالك ضاقت الأرض.

الأمانة

استودع عروة بن الزبير طلحة بن عبيد اللّه

ابن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق مالاً من مال بني مصعب بن الزبير لما خرج إلى الشام، وأم طلحة عائشة بنت طلحة بن عبداللّه، فبلغ عروة أن طلحة يبني ويبتاع الرقيق والإبل والغنم، فلما قدم كره أن يكشفه وأن يقتضيه المال، فجعل يلقاه ويستحي من تقاضيه، فقال له طلحة ذات يوم:

ألا تريد مالك؟

فقال: بلى.

قال: فأرسل فخذه.

فقال عروة: متى؟

قال: متى شئت.

فبعث معه عروة رسولاً، فإذا هو قد هدم عليه بيتاً، فاستخرج المال، فأتى به، فتمثل عروة ذلك:

فما استخبأت في رجل خبيئاً

كمثل الدين أو حسب عتيق

ذوو الأحساب أكرم ما تراث

واصبر عند نائبة الحقوق

الانتكاسة

عن أبي طيبة الجرجاني قال:

قلنا لكرز بن وبرة، ما الذي يبغضه البر والفاجر؟

قال: العبد، يكون من أهل الآخرة، ثم يرجع إلى الدنيا.

حملة القرآن

عن سفيان الثوري قال:

كان يقال: يا حملة القرآن، لا تتعجلوا منفعة القرآن؛ وإذا مشيتم إلى الطمع، فامشوا رويداً.

 



تعليقات القراء:

أضف تعليقك:

 

   

 

إقرأ ايضا: