آخـــر المواضيــع

Image
سموه في كلمته بمناسبة العشر الأواخر من رمضان: نتطلع بكل الرجاء والأمل لتجاوز التطورات في بيتنا الخليجي سمو ‎الأمير يؤدي صلاة العيد في المسجد الكبير

أدى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد صلاة عيد الفطر في مسجد الدولة الكبير، وفي معيته سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، والشيخ جابر العبدالله، والشيخ فيصل السعود، وسمو الشيخ ناصر المحمد، وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، ووزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد، والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ محمد الخالد، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية أنس الصالح، وكبار المسؤولين بالدولة.


إقرأ المزيد...
Image
وجه كلمة للشعب السعودي والأمة الإسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك خادم الحرمين الشريفين: السعودية منذ عهد الملك عبدالعزيز

سعت لدعم كل جهد يخدم وحدة المسلمين، ولم الشمل العربي والإسلامي وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كلمة إلى شعب السعودية والمسلمين في كل مكان، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لعام 1438هـ. وفيما يلي نص الكلمة، التي تشرف بإلقائها وزير الثقافة والإعلام د. عواد بن صالح العواد:


إقرأ المزيد...
Image
بحضور كبار الشيوخ في قصر بيان سمو الأمير استقبل المهنئين بالشهر الفضيل من كبار رجالات الدولة والوزراء

استقبل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وأسرة آل صباح الكرام في ديوان أسرة آل صباح بقصر بيان المهنئين بالشهر الفضيل، من كبار رجالات الدولة والمسؤولين، وكبار القادة في الجيش والشرطة والحرس الوطني والإدارة العامة للإطفاء والسلك الديبلوماسي. وقد جسد ذلك روح الأسرة الواحدة في المجتمع الكويتي، الذي جبل على المحبة والإخاء، متمنين أن تعود هذه المناسبة الفضيلة على الجميع بالخير واليمن والبركات.


إقرأ المزيد...
Image
الصحابي الجليل جرير بن عبداللّه البجلي رضي الله عنه يوسف هذه الأمة... السيد، البطل، الفاتح، القائد، العالم

أسلم جرير بن عبداللّه سنة تسع للهجرة، وهي سنة الوفود وأرسله النبي صلى الله عليه وسلم لهدم «ذي الخَلَصة»، وهي من الأصنام بيضاء منقوشة عليها كهيئة التاج، وكانت «بتبَالة» بين مكة واليمن على مسيرة سبع ليال من مكة < قاتل جرير وأتباعه أهل الردة تحت لواء المهاجر بن أمية، فسار من نصر إلى نصر، حتى نزل «صنعاء» < لما ذهب خالد بن الوليد إلى الشام، استصحب معه جريراً، وشهد كافة معارك خالد في طريقه إلى الشام، وفي معركة اليرموك برز اسم جرير


إقرأ المزيد...
Image
الآل والأصحاب الذين نزل فيهم آيات من القرآن الكريم

< سعد بن أبي وقاص سمعت أمه بخبر إسلامه حتى ثارت ثائرتها وامتنعت عن الأكل والشرب، فقال لها: (يا أماه إني على شديد حبي لك لأشد حبا للّه ولرسوله وواللّه لو كان لك ألف نفس فخرجت منك نفساً بعد نفس ما تركت ديني هذا بشيء) < طلحة بن عبيد اللّه رأى رسول اللّه - صلى الله عليه وسلم - في غزوة أُحد والدم يسيل من وجنتيه، فجن جنونه وقفز أمامه يضرب المشركين بيمينه ويساره، وسند الرسول صلى الله عليه وسلم وحمله بعيداً عن الحفرة التي زلت فيها قدمه


إقرأ المزيد...
Image
خلال 39 عاماً من الدعوة «التعريف بالإسلام»: 76 ألف مهتدٍ ومهتدية أسلموا في الكويت من مختلف الجنسيات

أكد مدير عام لجنة التعريف بالإسلام عبدالعزيز الدعيج، أن الكويت أصبحت منظومة مهمة في العمل الدعوي والخيري، حيث كانت الكويت، ومازالت وستبقى بإذن اللّه تعالى، بلد العطاء والمبادرات الخيرية والإنسانية الأولى عربياً، وطموحنا يسعى لبلوغ العالمية. وثمن الدعيج الدور الكويتي الحضاري الخيري والدعوي الرائد، الذي تقوم به في مختلف المجالات، والتي تحض على نشر ثقافة التوعية والتطوع، وخدمة الإنسانية، فكانت الكويت من الدول الأولى عربياً


إقرأ المزيد...
Image
نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني: القدس تظل حية ومتوهجة وحاضرة في الضمير الإسلامي بصفة عامة

< نقصت العناية بقضية القدس، لكن مكانتها في القلوب لم تنقص، ولم تتراجع، والشعوب ما تزال جاهزة لكل دعوة ولكل استنهاض واستنفار في أية مناسبة < نتوجه إلى المسؤولين أولاً، ليفرجوا عن الأمة وقدراتها وطاقاتها، ثم ليقدموا ولو حداً ضئيلاً من مسؤولياتهم ومن إمكاناتهم، لأجل القدس < في المغرب، ورغم الظروف التي أشرت إليها والمتعلقة بما يعيشه العالم العربي في السنوات الأخيرة، لم تنقطع الفعاليات المتعلقة بالقضية الفلسطينية،


إقرأ المزيد...

انتهاكات للاحتلال بحق المقدسات في فلسطين الشهر الماضي 50 من قادة المعتقلين سينضمون للإضراب عن الطعام

Image

110 انتهاكات للاحتلال بحق المقدسات في فلسطين الشهر الماضي

50 من قادة المعتقلين سينضمون للإضراب عن الطعام

 

أعلنت لجنة «الأسرى»، التابعة للقوى الوطنية والإسلامية، في قطاع غزة، عن انضمام 50 معتقلاً من قادة الفصائل، بينهم قادة في حركات حماس، والجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية، والجبهة الديمقراطية، للإضراب المفتوح عن الطعام، الذي يخوضه معتقلو حركة «فتح»، منذ 17 من الشهر الماضي.

وقالت اللجنة في مؤتمر صحافي، مشترك، عقد بالتزامن في مدينتي غزة ورام الله: «انضم50 أسيراً قيادياً من حركة حماس، والجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية، والجبهة الديمقراطية».

ومن أبرز المعتقلين، الذين انضموا للإضراب، أحمد سعدات، الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وعباس السيد (نائب رئيس الهيئة القيادية لمعتقلي حركة حماس)، وزيد بسيسي (رئيس الهيئة القيادية لمعتقلي حركة الجهاد الإسلامي).

وقال عيسى قراقع، رئيس هيئة الأسرى والمحررين (رسمية)، خلال المؤتمر الصحافي، الذي عُقد في مدينة رام اللّه: «إن إضراب الأسرى يُنهي الانقسام الفلسطيني، ويشكل خطوة في طريق الوحدة الوطنية، خاصة بعد انضمام قيادات الفصائل الفلسطينية داخل السجون للإضراب».

وأشار، إلى أن عدداً من المعتقلين المرضى، في السجون الصهيونية خاضوا الإضراب المفتوح عن الطعام، من بينهم الصحافي محمد القيق.

بدوره، أوضح وصفي قبها، القيادي في حركة حماس، ووزير الأسرى الأسبق، أن إعلان قيادات الحركة الأسيرة خوض الإضراب، هو «رسالة للاحتلال الصهيوني، أن المعتقلين المضربين، تقف وراءهم كل الفصائل الفلسطينية موحدة، ولن تسمح بالاستفراد بهم».

وأضاف قبها، خلال كلمة له في المؤمر: «هذه الخطوة، جاءت لتحفيز المعتقلين المترددين بالالتحاق بالإضراب بالانضمام له، إضافة لكونها رسالة وحدة وطنية عملية، لوقف المناكفات والعمل بنية وطنية سليمة، لإنجاز الوحدة الفلسطينية».

ومضى بالقول: «انضمام القيادات الأسيرة للإضراب، هو واجب ديني ووطني وأخلاقي وضرورة ثورية، وتأكيد على أن الوحدة الاعتقالية، ليست شعارات فقط».

وبدأ مئات المعتقلين الفلسطينيين، منذ 17إبريل الماضي، إضراباً مفتوحاً عن الطعام؛ للمطالبة بتحسين ظروف حياتهم في السجون الصهيونية.

ويقود الإضراب، مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح»، المعتقل منذ 2002.

وتعتقل الصهيونية نحو 6500 فلسطيني، بينهم 57 امرأة و300 طفل، في 24 سجناً ومركز توقيف، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.

من جانب آخر، قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني الشيخ يوسف إدعيس: إن المسجد الأقصى، شهد خلال شهر إبريل المنصرم، سلسلة اقتحامات واسعة، وبأعداد خاصة في فترة عيد الفصح. كما شهد جملة من الإبعاد والاعتقال للمرابطين، وسياسة الحصار المطبق على المدينة المقدسة والمسجد الأقصى.

وأوضح إدعيس، أن الاحتلال حوّل مدينة القدس المحتلة إلى ثكنة عسكرية، ونشر الحواجز، وأغلق الطرق، وشن حملات مداهمات واعتقالات في صفوف المواطنين المقدسيين، لإتاحة الحرية التامة للمستوطنين، باقتحام المسجد، وممارسة طقوسهم التلمودية وسط دعوات من قبل منظمات الهيكل المتطرفة، لتنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى.

وأضاف: إن قوات الاحتلال الصهيوني اقتحمت المسجد الأقصى، بحجة البحث عن معتكفين، وشرعت بحملة تفتيش واسعة في مُصلياته، ومرافقه، وحطمت أقفال العديد من الأبواب وخلعت بعضها، ودنّست المُصليات بأحذيتها.

وكشف إدعيس، أن الاحتلال انتهك المقدسات في فلسطين خلال الشهر الماضي، أكثر من 110 مرات بين اعتداء وانتهاك، تركزت في المسجد الأقصى، يليه المسجد الإبراهيمي، والمقامات الإسلامية، ومقام يوسف في نابلس.

وقال: إن مخططات الاحتلال، سواء التي يتم تنفيذها أو التي تحت الدراسة أو المؤجلة، تهدف إلى طمس المسجد الأقصى ومعالمه وكل تراث وحضارة إسلامية، وإن ما تسمى وزارة الأديان في حكومة الاحتلال الصهيوني بحثت تنفيذ مخطّط، لتوسعة الحائط الغربي للمسجد الأقصى (حائط البراق) على حساب الحي الإسلامي في البلدة القديمة بمدينة القدس، ويشمل المخطط التهويدي: هدم البيوت العربية في حي باب المغاربة، بحجة أنها تقع ملاصقة للحائط وتحدّ من رؤيته كاملاً. كما يشمل المخطط مصادرة قطعة أرض ملاصقة لمسجد رأس العامود بالقدس، وشروع جرافات بلدية الاحتلال الصهيوني بتجريف الأراضي الواقعة بين مستوطنتي «رموت» و«رمات شلومو» شمال مدينة القدس المحتلة، على أراضي قرى شعفاط ولفتا وبيت حنينا وبيت إكسا، تمهيداً لإقامة استاد رياضي، ومنصات، وملاعب، ومواقف، وساحة للألعاب الأولمبية.

وبين إدعيس، أن الاحتلال الصهيوني منع الأذان في المسجد الإبراهيمي بالخليل 65 وقتاً، وشهد اقتحامات وعربدات وصلوات تلمودية ورفع أعلام، واستحدث الاحتلال الصهيوني بوابة حديدية في الساحة، بجانب الغرفة التي تم بناؤها وبين السور المحاذي لغرفة مولد الكهرباء، وأغلق المسجد ليومين متتاليين.

 

بجهد استمر ألف يوم عمل، بهدف تعريف اليهود بالإسلام

فلسطيني يترجم معاني القرآن الكريم إلى اللغة العبرية

 

برعاية جمعية أردنية، أنجز فلسطيني من أراضي 48 ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة العبرية، بجهد استمر ألف يوم عمل، بهدف تعريف اليهود بالإسلام.

وتمت الترجمة على يد المربي صبحي عدوي من بلدة طرعان قضاء الناصرة، بإشراف زيد العيس مدير مركز «بينات» للدراسات القرآنية في العاصمة الأردنية عمان، الذي أكد أن النص العبري ينقل معاني الذكر الحكيم نقلاً جيداً، وتوقع أن «يفاجئ القارئ العبري أو يغضب، خاصة أن هناك قصصاً متشابهة بين القرآن والتوراة، مع الاختلاف بطريقة عرضها وبالموقف من قصص الأنبياء».

«القرآن بلغة أخرى»، هو عنوان الترجمة العبرية لمعاني القرآن الكريم، ويقصد المترجم بذلك اختلاف ترجمته عن ترجمات سابقة لم تنج من أهواء وتدخلات المترجمين.

يشار، إلى أن القرآن سبق أن ترجمت معانيه للعبرية قبل عدة عقود، على يد والد رئيس إسرائيل رؤوفين ريفلين. لكن عدوي يقول: إن ريفلين يميل بترجمته للغة التوراة، ويحاول الربط بين النص ومصادر يهودية.

ورغم عدم تلقيه سوى أجر زهيد جداً، يعرب عدوي، عن سعادته بصدور ترجمة لمعاني القرآن في حيفا، ويقول: إن أجره الحقيقي عند اللّه.

ويوضح، أن الترجمة جاءت بمبادرة مركز «بينات»، الذي ترجم معاني القرآن لعشرات اللغات، انطلاقاً من وعيه بحق كل البشرية، بالتعرف على رسالة القرآن، مشيراً للمساحة الواسعة في القرآن الكريم لذكره قصص بني إسرائيل، وأن من حق اليهود الاطلاع عليه مباشرة، وسماع رسائله السماوية، عملاً بتواصل الحضارات، ومن أجل إظهار حقيقة الإسلام.

ويقول المترجم: إنه نظر في ترجمات سابقة لمعاني القرآن إلى العبرية، واستنتج أنها لا تفي بالغرض. وقد طبع عشرة آلاف نسخة ثمن الواحدة حوالي 30 دولاراً.

ويستدل من مراجعة النص المترجم، أن عدوي نجح في التوفيق بين ضرورة الالتزام بروح النص ومبناه، وبين تحاشي الترجمة الحرفية.

كما حرص المترجم على وحدة المفردات، ويعتبر عدوي ذلك تحدياً كبيراً دفعه للاستعانة بطاقم مستشارين من مركز «بينات»، للتدارس، وترجمة المفردات التي يصعب نقلها.

ويقول عدوي، الذي يعمل مديراً لمدرسة ومعلماً للغة العبرية منذ 40 عاماً: إن اللغة العربية متشابهة جداً مع العبرية، ويضيف بنبرة الرضا «ترجمت برهبة وتوخيت الدقة، لأنني تعاملت مع كلام اللّه».

ويقول عدوي: إنه تلقى رسائل شكر وتطييب من عرب ويهود أشادوا بترجمته المهنية وبفكرة الترجمة. ويثني الشيخ محمد دهامشة إمام مسجد أبو بكر في بلدة كفركنا على المبادرة، ويوضح أنها توصل رسالة حقيقية عن الإسلام لليهود، تتزامن مع مساعي تحريض وشيطنة له ولأتباعه.

وقال دهامشة: إنه قرأ بعض ما ترجمه عدوي، وأعجب بقدرته على نقل النص، وحفاظه على روحه وصوره بأمانة وحرفية، رغم المصاعب.

 

تسجيل تراجع في الأعمال المناوئة للإسلام

 

أعلن مرصد مكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، التابع للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، تسجيل تراجع في الأعمال المناوئة للإسلام بقرابة 38 في المئة في الربع الأول لعام 2017 بالمقارنة مع الفترة ذاتها في عام 2016.

وقدم رئيس المرصد، عبدالله زكري، توضيحات عن 27 عملاً معادياً للإسلام، سجل خلال الثلاثة أشهر الأولى لسنة 2017، مقارنة بقرابة 42 عملاً في الربع الأول من سنة 2016. واستندت هذه الأرقام إلى الشكاوى المقدمة أو البلاغات المسجلة في دفتر الأحوال لدى الشرطة الفرنسية، وشملت تلك الأعمال 18 حالة تخريب وتدنيس، و8 تهديدات عبر رسائل، أو خطابات إلكترونية، أو كتابات على الجدران.

ونوه رئيس مرصد مكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، إلى أن «الموظفين المسلمين يترددون في تقديم بلاغ عن الحوادث، التي قد يتعرضون إليها»، مضيفاً: إن «كل تلك الأرقام ينبغي التعامل معها بحذر، خاصة وأن وزارة الداخلية الفرنسية، مدركة تماماً بأن الحالات المبلغ عنها أقل بكثير من الأعمال، التي يتعرض إليها الضحايا، نظراً لغياب ثقتهم في جدوى تقديم بلاغ».

ومن أجل معالجة ذلك، ترغب السلطات الفرنسية، بتوسيع نطاق خدمة تقديم بلاغ أولي، عبر شبكة الانترنت عن «كل حالات التمييز، والعنصرية ومعاداة السامية»، وينتظر أن ينطلق العمل بهذه التجربة في البلاد خلال الأشهر القادمة.

يذكر أن الأعمال المناوئة للإسلام، قد سجلت في عام 2015 أعلى رقم لها على الإطلاق، إذ بلغت أكثر من 429 عملاً معادياً للإسلام، مقابل 182 عملاً فقط في عام 2016، وهو انخفاض بحوالي 57 في المئة.

 

الجالية المسلمة تستعد لإطلاق حملة تعريف بالدين الإسلامي في ولاية أوكلاهوما

 

أعلنت الجالية المسلمة في ولاية أوكلاهوما الأمريكية التحضير لحملة، من أجل التعريف بالدين الإسلامي، والتصدي لظاهرة «الإسلاموفوبيا»، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وستنطلق هذه الحملة تحت عنوان: «جارك المسلم»، وستعرف مشاركة مدرسين وأطباء وطلاب جامعيين وموظفين وحرفيين، لتبديد كل الأفكار المغالطة المنتشرة عن الإسلام لدى سكان الولاية. وأوضح آدم سلطاني المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية، أن : «هذه الحملة ستشمل أيضاً حملة إعلانات، عن قصص مواطنين مسلمين يعيشون في ولاية أوكلاهوما، وأن الهدف من ذلك، هو إظهار كل الجوانب، التي يتحمس إليها المسلمون في حياتهم اليومية».

وأضاف سلطاني: إنه «بمجرد الانتهاء من تمويل الحملة، التي ينتظر إطلاقها في الأشهر القادمة، سيتم عرض مقاطع فيديو وإعلانات ومنتديات وصور، للعديد من المسلمين، لتقريب سكان أوكلاهوما من حياة أفراد الجالية المسلمة، التي يقدر عددهم ما بين 30 و40 ألف مواطن في الولاية».

وخلال أسابيع قليلة، استطاع مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية جمع مبلغ 1400 دولار، من التكلفة الإجمالية لهذه الحملة، المقدرة بحوالي 25 ألف دولار. وأكد المدير التنفيذي قدرة المجلس على جمع ذلك المبلغ، الذي سيمكن قادته من الترويج لحملة: «جارك المسلم» في كل أنحاء الولاية.

وقال سلطاني: «خلال السنوات الأخيرة، انتشرت العديد من الأفكار النمطية عن المسلمين، بل وأصبحت صيحة على الصعيد الوطني، لكنني أعتقد أن الرهان في ولاية أوكلاهوما يختلف، بسبب تواجد المسلمين بالأساس في الضواحي».

وتابع: إن «العديد من المسلمين يقطنون أيضاً قرب محطات القطار، وفي بلدات عديدة بالولاية، مقارنة بالجاليات الأخرى، وبالتالي، لا يمكن للمواطنين الأمريكيين، التعرف على أفراد الجالية المسلمة، في المناطق ذات نسبة سكان مسلمين ضئيلة».

وعلى صعيد متصل، نوه سلطاني إلى أن: «صورة المسلمين في ولاية أوكلاهوما، أفضل بكثير من الولايات الأخرى. كما أن السياسيين من كل الحزبين الجمهوري والديموقراطي، استقبلوا كل المسلمين في يوم المسلم بالكابيتول».

وشدد، على أن: «العديد من المسلمين استغربوا الأمر كثيراً، عندما اكتشفوا أن صورتهم قد تحسنت على مستوى الولاية، لدى المسؤولين الجمهوريين»، لكن استدرك قائلاً: «ذلك لا يعني ترحيباً، إنما تسامحاً متزايداً تجاه أفراد الجالية المسلمة، في ظل كل موجة التعصب، التي عصفت بالولايات المتحدة الأمريكية».

وزيرة الداخلية تطالب شركات التواصل الاجتماعي بمحاربة خطاب الكراهية

 

حذرت وزيرة الداخلية البريطانية، «آمبر رود»، رواد شركات مواقع التواصل الاجتماعي من عدم التصدي لخطاب الكراهية والتعصب، وذلك بعد حث مسؤولين سياسيين لها، بتجريم محتويات الكراهية، وإصدار نصوص قانونية لمعاقبة المسؤولين عنها.

وأصدرت لجنة برلمانية تقريراً أوردت فيه، أن «شركات التواصل الاجتماعي العملاقة، لا تقوم بواجبها فيما يرتبط بمحاربة المحتويات غير القانونية والخطيرة»، إضافة إلى أنها «لم تبدِ اهتماماً بكل المطالب السابقة، ولم تبذل جهوداً إضافية لمحاربة محتويات الكراهية».

وأثبثت اللجنة البرلمانية في تقريرها، أن شبكة الانترنت تُعد «ملاذاً آمناً لمتصيدي الكراهية والتطرف، في ظل غياب وجود نصوص قانونية تعاقب على نشر تلك المحتويات أو الترويج لها». كما شددت على أن «شركات الفايسبوك وغوغل واليوتيوب، تقوم في غالب الأحيان بنشر إعلانات في الصفحات دون التحقق من المحتوى المتواجد بها».

ودعم التقرير الصادر عن اللجنة البرلمانية، المخاوف التي سبق وأعربت عنها المنظمات الحقوقية، بخصوص تزايد جرائم الكراهية ضد الأقليات الدينية في بريطانيا، بعد تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي يوم 23 يونيو الماضي.

وكانت أرقام المنظمات الحقوقية، قد أشارت إلى تفاقم خطاب الكراهية سواء في الواقع أو بالعالم الافتراضي، إذ أن محتويات الكراهية، باتت تنتشر بسرعة مخيفة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتنعكس في الحياة اليومية بجرائم واعتداءات على الأقليات الدينية بشكل شبه يومي.

وبخصوص الجالية المسلمة، أفادت أرقام المنظمات الحقوقية، تزايداً في جرائم الكراهية ضد الجالية المسلمة بنسبة 400 في المئة بعد مرور أسبوع من تصويت بريطانيا بالمغادرة. كما أثبتت العديد من مراكز الشرطة البريطانية، أن المسلمين «البارزين»، أكثر احتمالاً للتعرض إلى اعتداءت بالشوارع البريطانية.

 

هندوس متطرفون يقتلون شابين مسلمين للاشتباه بمحاولتهما سرقة أبقار

 

ذكرت الشرطة الهندية، أن شابين مسلمين قُتلا في ولاية أسام شمال شرق البلاد، على يد مجموعة من الهندوس القرويين، اتهموهما بمحاولة سرقة أبقار لذبحها.

وانهال القرويون المتطرفون بالضرب بالهراوات حتى الموت على الشابين 20 و25 عاماً بالقرب من حقل بمقاطعة ناجاون.

وقال مسؤول الشرطة أنات داس للصحافيين: «إن التحقيقات أظهرت، أن الرجلين كانا يحاولان سرقة أبقار، وبعد مطاردة تمكن القرويون من محاصرة الشابين وقتلهما».

وأضاف: «سوف نتخذ إجراء ضد هؤلاء الذين ارتكبوا الجريمة».

يشار، إلى أن الجريمة، هي الأحدث بين سلسلة جرائم يرتكبها المدافعون عن الأبقار بحق الأشخاص، الذين ينقلون الماشية في عدة مناطق بالهند.

ويعتبر الهندوس، الذين يشكلون أغلبية سكان الهند، الأبقار حيوانات مقدسة.

ولقي رجل مسلم حتفه الشهر الماضي، بعد أن تعرض لهجوم، بسبب الاشتباه بأنه يهرب أبقاراً، من أجل ذبحها، كما أصيب أفراد أسرة مسلمة في هجوم مماثل.

 

مرصد الإسلاموفوبيا يثني على دعم الرئيس للحجاب

 

أشاد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية بدعوة الرئيس النمساوي ألكسندرفان دير بيلين، النساء لارتداء الحجاب، لمواجهة «ظاهرة الإسلاموفوبيا» أو الخوف المرضي من الإسلام، التي تجتاح أوروبا تحت وقع أزمتَي اللاجئين والإرهاب.

وأكد المرصد، أن هذه الدعوة تشكل خطوة في الاتجاه الصحيح، لمواجهة تصاعد مظاهر العداء للمسلمين في أوروبا، وتكشف عن وعي حقيقي بخطورة الإسلاموفوبيا على النسيج الاجتماعي الأوروبي، وعلى العلاقة بين أصحاب الأديان داخل الدولة الواحدة. كما أنها تتماشى مع الأعراف والقوانين الدولية والمواثيق الخاصة بحقوق الإنسان وحرياته الأساسية.

وكان الرئيس النمساوي، أبدى تعاطفاً كبيراً مع المحجبات اللاتي يتعرضن لحملة عدائية في النمسا وأوروبا، وذلك في مقطع فيديو بثَّته إحدى القنوات التلفزيونية النمساوية قال خلالها: «تَواصل هجمة الإسلاموفوبيا بإيقاعها الراهن، سيقرب اليوم الذي ندعو فيه كل النساء للبس الحجاب دعماً للمسلمات»، مؤكداً على حق النساء، ومن بينهن المسلمات، في ارتداء ما يرغبن.

وأكد المرصد، على أهمية دعم ومساندة الأصوات العاقلة والمحايدة في الغرب، التي تتبنى مواقف قوية في دعم حقوق وحريات المسلمين في أوروبا، والتواصل معها، وتشجيعها على الثبات على هذه المواقف الداعمة لحقوق الأفراد وحرياتهم الخاصة.

وشدد المرصد، على حق المسلمات الأوروبيات في ارتداء الحجاب داخل بلدانهن. معتبراً ذلك أحد الحقوق الأساسية، التي نصت عليها الأعراف والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، والتي كفلت لكافة الأفراد والجماعات الحق في ممارسة الشعائر الدينية الخاصة بكل فئة أو طائفة.

واسترجع الرئيس النمساوي في هذا السياق، واقعة تاريخية عندما ارتدى الدنماركيون نجمة داود، خلال الحقبة النازية  دفاعاً عن اليهود، وما تعرضوا له على أيدي النازية.

وبثت قناة تلفزيون نمساوية تصريحات الرئيس النمساوي، في فيلم  وثائقي عن حياته، كان الأخير أدلى بها في نقاش تمحور حول الإسلام في النمسا يوم 24 مارس الماضي جرى في مقر المفوضية الأوروبية في فيينا.

وشدد رئيس النمسا، الذي تولى الحكم قبل 100 يوم، في تصريحاته، على حق النساء، ومن بينهن المسلمات، في ارتداء ما يرغبن.

 

العثور على نسخة نادرة للقرآن الكريم  يقدر ثمنها بالملايين

 

عثرت سيدة روسية، تقطن في العاصمة الروسية موسكو، على نسخة نادرة من القرآن الكريم في أمتعة جدها بعد وفاته.

وأصبحت هذه السيدة وتدعى أناشكا حاج مراد وريثة نسخة نادرة من المصحف الشريف، تعود إلى القرن السادس عشر.

لاحظت السيدة، أن بين يديها مخطوطة عتيقة، فقررت بيعها في مزاد علني، وهناك علمت، أنها ورثت عن جدها نسخة نادرة للقرآن الكريم، تعود إلى القرن السادس عشر، ويقدر ثمنها بالملايين.

وقالت السيدة في مقابلة تليفزيونية: «أجرينا تحليلين على المخطوطة النادرة، أكدا أن هذه النسخة من القرآن، يرجع تاريخها إلى بداية القرن السادس عشر، بل ويوجد بالمخطوطة  صفحة احتوت على معلومات عن مكان كتابتها وتاريخ إنجازها».

وأفادت صاحبة نسخة القرآن النادرة، بأنها تلقت عرضاً في لندن لبيع المخطوطة مقابل 12 مليوناً، ورفع السعر لاحقاً إلى 45 مليون.

إلاّ أن الصفقة لم تتم، وذلك لأن السيدة عدلت عن بيع نسخة المصحف الشريف النادرة و«المتاجرة بدينها» وقررت أن تهدي المخطوطة لأحد المساجد.

وصرحت في هذا الشأن مرددة مثلاً يقول: «إن السعادة لا تُبنى على الأموال»، مضيفة «نحن فكرنا في بيع المخطوطة النادرة، وقررنا بعد ذلك إهداءها، وهي ستكون في الحفظ والصون في المسجد، وسيكون بإمكاننا أن نمضي لمشاهدتها في أي وقت، وسيزورها أبناؤنا وأقاربنا هناك، حيث ستبقى لسنوات طوال».

هذه المخطوطة النادرة، تقول صاحبتها: إنها كُتبت في سوريا، وأن كل من رآها كان مندهشاً من حالتها الجيدة، ووضوح سورها وآياتها، على الرغم من قدمها.

الجد، كان أخبر حفيدته عن مخطوطة المصحف الشريف النادرة، ووعدها آنذاك أن يمنحها تلك النسخة من القرآن إن هي تعلمت اللغة العربية، وهي بالفعل تعلمت العربية، ووصلت في نهاية المطاف نسخة المصحف الشريف إليها.

 

المسلمون يتبرعون لصالح ضحايا أزمة الجوع في شرق أفريقيا

 

نجح المركز الإسلامي لمدينة وينسدور الكندية في جمع تبرعات قدرها 400 ألف دولار أمريكي، من أجل مساعدة ضحايا أزمة الجوع في شرق أفريقيا.

وفي مؤتمر صحافي، أعلن قادة الجالية المسلمة في مسجد دومينيون، بمدينة وينسدور، تقسيم التبرعات إلى شقين، إذ سيقدم مبلغ 150 ألف دولار أمريكي إلى منظمة الإغاثة الدولية في كندا، من أجل  شراء الأغذية والماء لصالح دولة الصومال، بينما سيخصص مبلغ 250 ألف دولار أمريكي للمنظمة الإسلامية لشمال أمريكا، التي ترغب في استثمار المبلغ، من أجل حفر آبار مياه في كل من الصومال وكينيا وإثيوبيا.

 

 



تعليقات القراء:

أضف تعليقك:

 

   

 

إقرأ ايضا: