آخـــر المواضيــع

Image
«البنك الدولي»: تكريم أمير الكويت مستحق لدوره في محاربة الفقر ومساعدة الدول النامية

قالت مجموعة البنك الدولي: إن تكريم أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، جاء مستحقاً وتقديراً لدوره في دعم جهود التنمية الدولية لتحقيق التنمية المستدامة ومحاربة الفقر عبر تقديم المساعدات لنحو 100 دولة نامية «دون شروط ولا تدخلات سياسية». وأضاف الممثل المقيم لمجموعة البنك الدولي في الكويت غسان الخوجة: إن حجم المساعدات الحكومية الكويتية للتنمية شكل نحو 1.2 في المئة من إجمالي الدخل القومي، الذي يتجاوز نسبة 0.7 في المئة المستهدفة من الأمم المتحدة. وذكر الخوجة، أن «ما يميز الكويت عن غيرها أنها تقدم تلك المساعدات دون شروط وبلا تدخلات سياسية». موضحاً، أن مساعدات الكويت تسهم بشكل مباشر في تحسين مستوى معيشة مئات الملايين من الفقراء حول العالم.


إقرأ المزيد...
Image
بحضور ولي العهد والغانم والمبارك والمطاوعة وكبار المسؤولين سمو الأمير شهد تخريج 402 ضابط في أكاديمية سعدالعبدالله

برعاية وحضور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، احتفلت أكاديمية سعدالعبدالله للعلوم الامنية بتخريج كوكبة من الطلبة الضباط من الدفعة 45 البالغ عددهم 402 ضابط. وشهد حفل التخرج، سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، ورئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف المطاوعة، وكبار المسؤولين بالدولة، وجمع غفير من أهالي الطلبة الخريجين والمواطنين.


إقرأ المزيد...
Image
< هدفنا توضيح صورة الإسلام وليس الدعوة بالمعنى التقليدي < بحكم عملي أستاذاً للغة الإيطالية هذا يسر لي العمل في الدعوة وخدمة الإسلام في إيطاليا

< إجادة اللغة وتوافر خلفية ثقافية عن طبيعة الناس الموجهة إليهم هذه الرسالة يوفر الكثير في التواصل معهم، فالهدف الأسمى من خطاب الغرب هو توضيح صورة الإسلام الصحيحة وليس الدعوة بالمعنى التقليدي < افتتح المسجد الكبير والمركز الإسلامي في روما عام1995، وشارك في بنائه جميع الدول العربية، ولكن الحصة الأكبر كانت للسعودية، على أن تكون الإمامة للأزهر < المسجد الكبير يعد قوة ناعمة كبيرة لمصر وللمسلمين في أوروبا، ويقدم العديد من الخدمات الثقافية والاجتماعية


إقرأ المزيد...
Image
يا رسولَ اللّهِ أدركنا فحالُنا بئيسٌ وَواقعُنا تعيسٌ

< ليس مثلك يا رسول اللّه أحدٌ من الخلق، فأنت سيد الأولين والآخرين، وخاتم الأنبياء والمرسلين، والمبعوث رحمةً للعالمين، والشاهد على العباد يوم الدين، سادن البيت الحرام، وآمر الحوض الأكبر، وصاحب الكوثر، أول من ينشق عليه قبره، ويبعث من موته < انت يا رسول اللّه، الرسول الأكرم والنبي الأشرف، صليت بالأنبياء والمرسلين في الأقصى إماماً، وتجاوزت الأمين جبريل إلى سدرة المنتهى قدراً ومقاماً، وتشرفت برب العزة إذ خاطبك، فكنت صاحب الحظوة والمكانة والدرجة العالية الرفيعة، التي لا يحلم بمثلها ملكٌ مقربٌ ولا نبيٌ مرسل < بأبي أنت وأمي يا رسول اللّه وحبيبه، وصفيه من خلقه وخليله، ما أحوجنا إليك، وما أشد حاجتنا إلى سنتك، وما أعظم حنيننا إلى نهجك، وما أسمى أمانينا معك، وما أجمل أيامنا وأفضل زماننا بصحبتك، وما أسوأ حالنا بدونك، وما أشقانا من غيرك


إقرأ المزيد...
Image
بحضور ولي العهد والغانم والمبارك وكبار الشيوخ والمسؤولين وقيادات وزارة الصحة صاحب السمو أمير البلاد افتتح مستشفى جابر الأحمد.. صرح عالمي بحجمه واختصاصاته

< تبلغ المساحة الإجمالية للبناء 725 ألف متر وتبلغ السعة السريرية له 1168 سريراً، ويحتوي على 36 غرفة عمليات ومركز للإسعاف ومهابط لطائرات الهيليكوبتر تحت رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، أقيم حفل افتتاح مستشفى جابر الأحمد. وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وكبار المسؤولين بالدولة. وبدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم بعدها تفضل صاحب السمو بتدشين افتتاح المستشفى. وألقى وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح كلمة أمام صاحب السمو والحضور، قال فيها:


إقرأ المزيد...
Image
في حفل حضره سمو ولي العهد ورئيس مجلس الأمة وكبار الشيوخ والشخصيات وقيادات الدولة سمو الأمير كرّم الفائزين بجائزة سالم العلي للمعلوماتية 2018

تحت رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، أقيم حفل تكريم الفائزين في الدورة الثامنة عشرة بجائزة سمو رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية. وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وكبار المسؤولين بالدولة. وقد ألقت رئيس مجلس أمناء الجائزة الشيخة عايدة سالم العلي، كلمة.. قالت فيها بعد الترحيب بصاحب السمو الأمير والضيوف: نحن في عالم واحد متواصل، وحدته الاتصالات ومكنته التقنيات، وطورته الابتكارات وفي زمن المجتمعات الذكية المتكئة على الأفكار المتدفقة والمهارات المتجددة تبرز أهمية إدارة التحول الرقمي والتفاعل المعرفي. وجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية، عايشت هذا العالم فعملت بطموح عال على طرح مبادرات تسهم في تكوين دوائر اقتصادية متقدمة وتهيئ للدخول في الصناعات الرقمية داعمة الأعمال الريادية والإبداعات الشبابية تلبية لرؤية حضرة صاحب السمو في جعل الكويت مركزاً إقليمياً متقدماً مالياً وتجارياً وتقنياً. حضرة صاحب السمو،،،


إقرأ المزيد...
Image
في كلمته خلال افتتاح دور الانعقاد الثالث للفصل التشریعي الـ15 لمجلس الأمة سمو أمير البلاد يدعو إلى الحرص على النظام الديمقراطي وصيانته من التعسف في ممارسته

< أثمّن بكل التقدير الجهد الصادق الذي يقوم به الأخ مرزوق الغانم بالعمل مع الحكومة لتقريب وجهات النظر < لم ولن يكون بالكويت سجين سياسي واحد ولم يسجن أو يحاسب أحد دون محاكمة عادل دعا صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح، إلى الحرص على النظام الدیمقراطي والدفاع عنه، وصیانته من كل تجاوز على قیمه أو تعسف في ممارسته. وأكد سمو أمیر البلاد، في كلمته خلال افتتاح دور الانعقاد الثالث للفصل التشریعي الـ15 لمجلس الأمة، إیمانه بالدیمقراطیة فكراً ونهجاً وممارسة.


إقرأ المزيد...

وصل الحقد بهم إلى الدعوة لاغتيال أردوغان.. قل موتوا بغيظكم

Image

 

 

< ننشر لكم معلومات عن الخلافة العثمانية، وهي ما تُهَلْوس به أوروبا اليوم، فيخافون أن تبدأ تركيا المسلمة بطرق بوابات العواصم الأوروبية، لا من خلال المدافع، ولكن من خلال تجلية صورة الإسلام العظيم!!

< طفح البغض، لمحاولة أردوغان التحرر من التبعية والحاجة للغرب، ليطفو على الكلمات، فضلاً عن معالم وجوههم، فها هو فيليب مورو ديفارج يدعو إلى اغتيال أردوغان

< لا يريدون لتركيا، أن تتحرر من ربقة الحاجة للغرب، ولا يريدونها أن تكون أسوة حسنة في هذا التحرر، لذا يلوحون بالعصا الغليظة في وجه قياداتها السياسية، ويحتجون حتى على ما هو متعارف ومعمول به في بلادهم!!

< كانت تركيا مَرْضيّاً عنها أوروبياً يوم كانت تمنع الحجاب والأذان وإقام الصلاة، وتطارد الإسلام ودعاته

< حسن أحمد الدقي: تركيا أول دولة مسلمة تخرج من منظومة الوصاية، وتسجل استقلالاً حقيقياً، من خلال الاستفتاء الشعبي على مشروع التعديلات الدستورية المقترحة من حزب العدالة والتنمية الحاكم

 

< لماذا يريد الغرب الاعتراض، على نتيجة الاستفتاء، الذي شهد له المراقبون المحبون لأردوغان والمعارضون له بنزاهته وطهارتها

< الغرب الاستعماري، يخاف أن يعطي حزب العدالة والتنمية الأنموذج القريب من الإسلام الحقيقي، ويخاف أن تهفو نفوس وقلوب المسلمين في مشارق الأرض لعدالة الإسلام

 

< ستيفن كوك الباحث الأمريكي: التعديلات الدستورية تعيد تركيا إلى نظام الإمبراطورية العثمانية وأردوغان والطبقة الوسطى من الشعب التركي ينظر إلى فترة حزب العدالة والتنمية باعتبارها العصر الذهبي

< فيليب مورو ديفارج الباحث والسياسي الفرنسي: الحرب الأهلية واغتيال أردوغان، أمران سيكونان من ضمن الخيارات، التي قد تشهدها تركيا على خلفية ما تواجهه من احتقان سياسي

 

كثيرون، هم الذين لا يعرفون لماذا هذه المواقف المتشنجة تجاه تركيا الأردوغانية سواء العملاء خصوصاً من الغرب وبعض عملاء الشرق الأوسط، ومن لف لفهما أو أذنابهما في المنطقة!!

من ظن أن لمن رفع، ولا يزال يرفع شعار: «الغاية تبرر الوسيلة» أخلاق فهو واهم، فالغرب قديماً وحديثاً كان ولا يزال يمارس أخلاقاً غير إنسانية في سبيل الحصول على ثروات البلاد الرئيسية، واقرأوا إن شئتم تاريخ فرنسا في الجزائر، والأوروبيين في الأمريكيتين واستراليا، وماذا فعلوا في أهل البلاد الأصليين، وتابعوا ما ينقل وعلى الهواء مباشرة ما يفعله بنو صهيون في أطفال ونساء وشيوخ الشعب الفلسطيني.

ولأن الاستعمار، يعلم أنه مهما طال سبات الشعوب، فإنها في يوم لا بد أن تستيقظ لتنفض عن كاهلها درن هذا المستعمر، فلقد عمد إلى تنصيب قفازاته وأدواته، من خلال معارك وهمية، كمعركة «السخاريا» بين جيش بريطانيا العظمى، وجيش أتاتورك، التي نتج عنها اتفاقيته المذلة مع بريطانيا، على الرغم من الإدعاء بأنه انتصر نصراً مؤزراً على الإنجليز في هذه المعركة المسرحية، التي ما سقط فيها جندي من كلا الطرفين!!

لقد أجادت بريطانيا وفرنسا تلميع القادة، وأجادتا التقهقر والانسحاب أمامهما، ثم الإعلان عن اضطرارها لمنح الاستقلال لهذه الدول الناشئة أو تلك، وأنشأت هذه الحكومات والتي يشهد القاصي والداني، أنها ما خطت في البلاد والعباد خطوة إلى الأمام، ولا هي احتفظت بالمستوى الذي كانت البلاد عليه قبل إعلان استقلالها، ولكنها سجلت مع كل مطلع شمس تقهقراً جديداً خطط له لنكب البلاد، وللفت أنظار العباد عن الطريق الحر المستقل المستقيم المتميز، الذي يُمكن الأمة من النهوض، لتعود كما أراد اللّه لها، أن تكون خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن باللّه، حتى أن البعض بات يتحسر على أيام المستعمر!!

كانت تركيا مرضياً عنها أوروبياً يوم كانت تمنع الحجاب والأذان وإقام الصلاة، يوم كانت ترفع شعار العلمانية، وتطارد الإسلام ودعاته، على الرغم من أن هذه الخروقات، هي وقبل كل شيء خروقات لدعاوى الليبرالية والديمقراطية الغربية، ولكنهم كانوا يدعمونها ولا يزالون، فهؤلاء مجرد حراس لمصالحهم، التي لا تتأتى إلاّ بالحكم الديكتاتوري، الذي أنشأه مصطفى كمال أتاتورك، وكل من زعموا أن دول سايكس بيكو انهزمتا أمام ثوراتهم المدبلجة والمفبركة!!

دار في خاطري، وأنا أخط هذه الكلمات قول اللّه سبحانه وتعالى: {إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلاً أو نهاراً فجعلناها حصيداً كأن لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون} (يونس: 24).

فالغرب ورد لنا، حلولاً مستورده، وأصبحت بلادنا منجماً متاحاً للنهب، يأخذون ما شاءوا بأبخس الأثمان، ثم يعيدونه لنا ليسرقوا ما تبقى في أيدينا من ثروات بلادنا.

وظن الغرب، أن هذا سيستمر على هذا المنوال والى الأبد، على الرغم من أن معاهدتهم، التي حظروا على تركيا، أن تقوم بأي شيء، والتي ستنتهي بعد مائة عام من توقيعها، حيث ينتظر أن تنعتق منها تركيا في 2023، وكيف لا وقد طبق التغريب، ومناهج التغريب بالحديد والنار على شعوب كل تركة الخلافة العثمانية، وعلى يد حكومات يدعى أنها وطنية!!

كان هذا مكرهم بدين اللّه الإسلام وبالمسلمين، الذين ظلوا يحنون إلى دينهم دين العزة والكرامة!!

ولكن وإن تولى بعض المسلمين، عن دينهم الذي فيه ذكرهم، فلقد قيض اللّه سبحانه وتعالى لتركيا قيادة ربانية صدقت اللّه، فصدقها وجعل أضلع الشعب تنحنى عليها، لتحميها من مكر المخططات الغربية الهادفة، إلى ارجاع تركيا إلى حكم العسكر، الذي حكم تركيا بالحديد والنار قرابة الثمانين عاماً.

واستطاع حزب العدالة والتنمية بعدالته وصدقه في إحداث تنمية حقيقية، تعتمد على الداخل التركي، وبتنحية مصاصي دماء الشعوب جانباً، استطاع أن يقفز بتركيا من ذيل الموكب البشري إلى مقدمة هذا الركب ليحرر تركيا، من خلال الاكتفاء الذاتي على مستوى الزراعة والصناعة والتجارة!!!

ومن خلال الشعور بأوجاع الأمة الإسلامية من المحيط شرقاً إلى المحيط غرباً.

ولتؤمن هذه القفزات، دعا الرئيس أردوغان إلى استفتاء شعبي على الدستور، لتكون النتيجة صادمة جداً للغرب وللشرق ولأذنابهما في المنطقة.

فهذا حسن أحمد الدقي، يعلق على نتائج الاستفتاء بقوله: «تركيا أول دولة مسلمة تخرج من منظومة الوصاية، وتسجل استقلالاً حقيقياً، من خلال الاستفتاء الشعبي في 16/4/2017 على مشروع التعديلات الدستورية المقترحة من حزب العدالة والتنمية الحاكم، وقال: ممكن أن نقول: إن أول دولة في العالم الإسلامي تذهب إلى السيادة، وتسجل استقلالاً حقيقياً، هو الذي حصل في 16/4/2017، فتركيا هي أول دولة تخرج من منظومة الوصاية من آثار الحرب العالمية الأولى والثانية إلى وقتنا الحالي».

أما ستيفن كوك الباحث الأمريكي، فلقد كتب يقول: «التعديلات الدستورية تعيد تركيا إلى نظام الإمبراطورية العثمانية، وأشار في مقاله، إلى أن أردوغان والطبقة الوسطى من الشعب التركي ينظر إلى فترة حزب العدالة والتنمية باعتبارها العصر الذهبي، وانها الفترة التي تمتع بها الأتراك بالحريات الشخصية والسياسية، التي حرموا منها في العقود السابقة، وبالازدهار الاقتصادي والصعود في السلم الاجتماعي».

وحق للأتراك، أن يفرحوا بأردوغان وحزبه ويقفوا سداً منيعاً في وجه كل عدوان ومؤامرة، فأردوغان من صرح: «لن يهدأ لنا بال حتى يكون دخل المواطن التركي، هو الأعلى في العالم».

وهذا الذي يصدر عن أردوغان، ليس كلاماً فارغاً للاستهلاك المحلي، ولكنها المؤشرات الدولية، التي تطالعنا في كل صباح ومساء، فتركيا غدت الأولى أوروبياً والسابعة عالمياً في الإنتاج والنمو الزراعي.

ماذا ينقم الغرب والشرق وأذنابهم من تركيا العثمانية، التي أنصفها التاريخ وأنصفها كذلك حتى اليهود. فهذا القنصل البرتغالي الفخري لدى اسطنبول «أرون نوماز»، وهو يهودي المعتقد يقول: «إن اليهود لم يجدوا ملاذاً آمناً سوى في الدولة العثمانية الوحيدة، التي كانت استقبلتهم وسط الظلم الذي كانوا يعانون منه في أرجاء كثيرة من العالم. وأضاف: إنه استكمل كتابه الأول «دونا غارسيا» في غضون خمس أعوام، لإبراز الجوانب الإنسانية للحضارة العثمانية، وقال: كنا نُحْرق في كل مكان في أمريكا وأوروبا الشمالية ومختلف دول العالم، وبينما كان العالم يحرقنا فتحت الدولة العثمانية أبوابها لنا واحتضنتنا».

وتركيا الخلافة، تركيا المسلمة كانت تطبق الإسلام، وهي اليوم تسعى رويداً رويداً إلى تطبيقه، ومن الإسلام بل من أولى أولويات الإسلام إشاعة العدل والمساواة بين كل أطياف المجتمع، وعدم العدوان على قاعدة متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً، ومن أولويات الإسلام العمل الجاد المثمر الدؤوب، الذي يحفظ ماء وجه الأمة المسلمة، وترجمة هذا أن نكتفي ذاتياً وعلى كل مستوى من المستويات تعليمياً وزراعياً وصناعياً وعسكرياً. وهذا على قاعدة اليد العلياً خير من اليد السفلى، وقاعدة هاتان يدان يحبهما اللّه ورسوله، ومن أولويات الإسلام، أن يهب المسلمون كل المسلمين لنصرة أخيهم المسلم مهما بعدت وتباعدت بهم الديار. وهذا ما فعلته تركيا في كل محفل، وهي تدافع عن قضايا المسلمين في ميانمار شرقاً، وها هي تعد العدة لمواجهة ما تنتظره الصومال من مجاعة وهي أعتى من كل ما سبقها من مجاعات!!

هذا ما فعله أردوغان، ولهذه الأسباب أعْلِنت الحرب عليه، بل إن أضغانهم طغت حتى طفت ليس فقط على وجوههم، ولكن جرت على ألسنتهم. فهذا فيليب مورو ديفارج الباحث والسياسي الفرنسي في حديث لقناة (بي اف أم) بيزنس الاقتصادية في برنامج سبع أيام حول العالم، يقول: «إن الحرب الأهلية واغتيال أردوغان، أمران سيكونان من ضمن الخيارات، التي قد تشهدها تركيا على خلفية ما تواجهه من احتقان سياسي، مدعياً أن كافة الطرق القانونية للاعتراض على نتائج الاستفتاء مسدودة».

لماذا يريد الغرب الاعتراض، على نتيجة الاستفتاء، الذي شهد له المراقبون المحبون لأردوغان والمعارضون له بنزاهته وطهارتها، وما هي الغرابة، أن تكون النتيجة 51% وهل كانوا ينتظرونها كأخواتها 99.99%.

الغرب الاستعماري، يخاف أن يعطي حزب العدالة والتنمية الأنموذج القريب من الإسلام الحقيقي، ويخاف أن تهفو نفوس وقلوب المسلمين في مشارق الأرض لعدالة الإسلام، التي ما عادوا يعرفونها، إلاّ من خلال الحديث عن عدل عمر بن الخطاب ]، وإلى حرية الإسلام ومساواته، التي يقرأون عنها في سيرة سلمان الفارسي «سلمان منّا آل البيت» وفي ترفع المسلمين عن حظوظ النفس، التي ما عادوا يعرفون عنها إلاّ ما كان في الكتب: «عففت فعفوا ولو رتعت لرتعو» في رد علي بن أبي طالب ] على دهشة عمر بن الخطاب على جنده، الذين سلموا الغنائم كاملة غير منقوصة فقال: «إن الذي أدى هذا لأمين».

هذا ما يخافه الغرب وأذناب الغرب، وهو انطلاق مارد يعطي الصورة الحقيقية للإسلام العظيم، والذي أنفقت أوروبا والوثنية العالمية المليارات، لتشويهه فيدخل العالم كما وعد المصطفى [ في كل بيت وبر وحضر!!

ويخافون، أن يكتفي المسلمون ويتحرروا من قبضة أوروبا وقفازاتها، فينقطع عنها المدد المسروق من عالمنا العربي والإسلامي، لهذا كله فهم يخططون اليوم لاغتيال أردوغان، الذي استبق الاحتمال بالاستفتاء، ليكون من يخلفه على مستوى المهمة، التى رفع رايتها أردوغان ورفاقه!!!

يخططون لاغتياله، ويفتعلون العواطف الكاذبة، فواشنطن وموسكو قلقتان من الضربات الجوية، التي استهدفت القواعد المتقدمة للصهاينة الأكراد مواقع حزب العمال الكردستاني. لذا يعلنون عن قلقهم، الذي ما استثير يوماً وهم يقتلون أهل السنّة والجماعة، بكل الأسلحة المحرمة دولياً!!

 

ماذا تعرف عن الدولة العثمانية؟

< سليمان القانوني، ضُربت لوفاته أجراس الكنائس في أوروبا، وأقيم قداس شكر ثلاثة أيام بأمر من البابا شخصياً، لأنه قائد معركة موهاكوس

 

من الظلمِ والغبنِ الفاحِشَيِن ألاّ تعرف عن الدولة العثمانية سوى سياسة التتريك، وجمعية الاتحاد والترقي، وإعدام المثقفين العرب، وغيرها من مظاهر الظلم، التي طغت في البلاد في أواخر عهد الدولة العثمانية، وحصراً في آخر خمسين سنةٍ من عمر الدولة، التي حكمت خمسمائة سنه، وذلك بعد أن تكالب عليها العالم بأجمعه، ومَكرَ لها مكرَ الليل والنهار، وأجلب عليها بِخَيلِه وَرَجلِه، وتسرب اليهود إلى مفاصلها، وسمِّيت بـ (رجل أوروبا المريض)، فلم تعد قادرة على إدارة البلاد، وبدأت عُراها بالتفكك واحدةً تلو الأخرى، حتى سقطت جميعها، والسؤال هنا:

أليس ظلماً أن نختزل 500 عام من الجهاد، ورفع راية الإسلام في آخر 50 عاماً فقط من عمرها؟

< أليس ظلما أن نتجاهل أكثر من 100 مليون مسلم دخلوا الإسلام بسببها؟

< أليس ظلماً، أن نتجاهل دورها بمنع المذاهب الهدامة من التمدد بالبلاد العربية، وخاضت من أجل ذلك معركة جالديران؟!

< أليس من العقوق، أن يجهل مثقفونا، أن الدولة العثمانية، هي التي أنقذت المسجونين المسلمين في الأندلس (إسبانيا) من محاكم التفتيش، بل والمسجونين اليهود، وذلك عبر معارك بحرية طاحنه بقيادة البطلين المسلمين، الأخوين بربروسا مع الإسبان والبرتغاليين؟

< أليس من التجهيل والتعتيم والعقوق، ألا يعرف شبابنا شيئاً عن معركة ((نيكوبوليس)) الخيالية، التي أشبه ما تكون بحرب عالمية، حيث اجتمعت روسيا وبريطانيا العظمى وفرنسا والمانيا وإيطاليا وبلجيكا واسكتلندا ولكسمبرغ وبولندا وبلغاريا، بأمر من البابا (بونيفاس التاسع)، للقضاء على الدولة العثمانية. وكانت النتيجة _ كالعادة _ هزيمة ساحقة لأوروبا وروسيا، وانتصاراً مجلجلاً للعثمانيين بقيادة (بايزيد الأول)، فاتسعت رقعة الدولة الإسلامية من الفرات شرقاً، إلى الدانوب غرباً؟ وقد ينقدح في ذهن القارئ سؤالاً وهو: أين كانت أمريكا وما موقفها من تلك الحرب؟ والجواب يا صديقي: أن أمريكا بقيادة جورج واشنطن كانت تدفع الجزية للجزائر بقيادة (بكلر حسن) آنذاك، مقابل حماية السفن الأمريكية في البحر المتوسط، والحفاظ على الأسرى الأمريكيين، الذين أسرتهم الجزائر في معركة بحرية لا مجال لذكرها الآن، وإليك نص الهدنة الأمريكية بقلم جورج واشنطن مع دولة الخلافة:

«تدفع الولايات المتحدة الأمريكية للدولة العثمانية مبلغ 12 ألف ليرة ذهبية عثمانية سنوياً، مقابل أن يتم إطلاق سراح البحارة الأمريكيين الأسرى لدى الجزائر، وعدم التعرض للسفن الأمريكية في البحر المتوسط أو المحيط الأطلسي».

< وأنا الآن أهمس في أذنك وأقول لك: لعل هذه الهدنة تفك لك لغز التشنيع الفرنسي بالجزائر، حيث قَتَل الفرنسيون ما يزيد عن المليون ونصف المليون شهيداً جزائرياً؟

< أليس، من سوء الأدب، أن ننتقد الدولة التي تصدت بمفردها لأكثر من 25 حملة صليبية على العالم الإسلامي، وكانت هي المنتصرة دائماً؟!

< أليس ظلماً، أن نشتم الدولة التي دفع آخر سلاطينها (السلطان عبدالحميد) عرشه ثمنا للتمسك بفلسطين، وعدم تسليمها لليهود؟!

< أليس من العقوق، ألاّ يعرف شبابنا شيئاً عن سليمان القانوني، الذي ضُربت لوفاته أجراس الكنائس في أوروبا، وأقيم قداس شكر ثلاثة أيام بأمر من البابا شخصياً، وهو قائد معركة موهاكوس.

وكذلك بايزيد الأول قائد معركة (نيكو بوليس) الخالدة، الذي أوقف العالم كله على أمشاط قدميه ينتظر نتيجة المعركة، فكان ماكان. وكذلك سليم الأول قائد معركة جالديران، التي قضى فيها على المد الصفوي، وكذلك السلطان عبدالحميد صاحب فلسطين، الذي قال لليهود: «فلسطين ليست ملكاً للسلطان عبدالحميد، بل لجميع المسلمين، فاجمعوا لي تواقيع المسلمين، أنهم قد تنازلوا عن فلسطين لأتنازل عنها أنا، وكذلك محمد بن مراد المسمى بـ (محمد الفاتح)، لأنه فتح القسطنطينية، التي طمع بفتحها كل قادة المسلمين العظماء من عهد بني أمية، وذلك لأن النبي [ بشّر بفاتحها وأثنى عليه، فقد روى الإمام أحمد في المسند، أن النبي [ قال:

«لتُفتحَنّ القسطنطينية، فلنِعمَ الأميرُ أميرُها، ولنِعمَ الجيشُ ذلكَ الجَيش». وقد حصل الفتح بقيادة الأمير السلطان محمد الفاتح - رحمه اللّه - في 29 مارس عام 1453م. وهو ابن إحدى وعشرين سنة؟

< أليس من العقوق العظيم لهؤلاء العمالقة، أن تبقى بطولاتهم حبيسة الأدراج و المكتبات العامة والخاصّة، ولا يعرف شبابنا عنهم شيئاً في الوقت الذي يعرفون نمرة حذاء ميسي وإخوانه، وسوبر ستار وأخواتها، وسيلفستر ستالوني وإخوانه؟

< وأخيراً، أليس ظلما أنّ المناهج العربية والإسلامية لا تذكر بايزيد أو سليم الأول أو السلطان عبدالحميد أو سليمان القانوني؟

أولئك آبائي فجئني بمثلهِم

إذا جمعتنا يا جريرُ المجامعُ

 

المراجع:

تاريخ الدولة العثمانية، لمحمد فريد.

العهد العثماني، لمحمود شاكر.

تاريخ الدولة العثمانية، يلماز أوزثونيا.

< ما قرأته الآن هو ملخص الملخص لـ(500)عام من عمر التاريخ.

 



تعليقات القراء:

أضف تعليقك:

 

   

 

إقرأ ايضا: