آخـــر المواضيــع

Image
الخالد: الكويت لم تدخر جهداً أو وسيلة للعناية بكتاب اللّه وسنة رسوله، واستحداث فروع جديدة بالمسابقة العام المقبل تكريم 45 فائزاً في مسابقة «الأحمدي» الرمضانية الرابعة لحفظ القرآن الكريم

أكد محافظ الأحمدي الشيخ فواز الخالد، أن الكويت قيادة وحكومة وشعباً، حباها اللّه نعمة العناية بكتاب اللّه عزّ وجلّ وسنّة رسوله [، منذ الأيام الأولى لاستقرار أهلها على ترابها المبارك، كما أنها حافظت على هذه الميزة وعززتها بمرور السنين، ولم تدخر في ذلك جهداً أو وسيلة. جاء ذلك خلال تكريم الخالد 45 متسابقاً ومتسابقة، من أصل 450 مشاركاً في المسابقة الرمضانية الرابعة لحفظ القرآن الكريم وتجويده، التي تنظمها المحافظة بالتعاون مع إدارة مساجد الاحمدي، تحت شعار «الأحمدي غير في شهر الخير» بمركز الاتحاد التابع لشركة نفط الكويت.


إقرأ المزيد...
Image
وجه كلمة للشعب السعودي والأمة الإسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك خادم الحرمين الشريفين: السعودية منذ عهد الملك عبدالعزيز

سعت لدعم كل جهد يخدم وحدة المسلمين، ولم الشمل العربي والإسلامي وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كلمة إلى شعب السعودية والمسلمين في كل مكان، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لعام 1438هـ. وفيما يلي نص الكلمة، التي تشرف بإلقائها وزير الثقافة والإعلام د. عواد بن صالح العواد:


إقرأ المزيد...
Image
بحضور كبار الشيوخ في قصر بيان سمو الأمير استقبل المهنئين بالشهر الفضيل من كبار رجالات الدولة والوزراء

استقبل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وأسرة آل صباح الكرام في ديوان أسرة آل صباح بقصر بيان المهنئين بالشهر الفضيل، من كبار رجالات الدولة والمسؤولين، وكبار القادة في الجيش والشرطة والحرس الوطني والإدارة العامة للإطفاء والسلك الديبلوماسي. وقد جسد ذلك روح الأسرة الواحدة في المجتمع الكويتي، الذي جبل على المحبة والإخاء، متمنين أن تعود هذه المناسبة الفضيلة على الجميع بالخير واليمن والبركات.


إقرأ المزيد...
Image
الصحابي الجليل جرير بن عبداللّه البجلي رضي الله عنه يوسف هذه الأمة... السيد، البطل، الفاتح، القائد، العالم

أسلم جرير بن عبداللّه سنة تسع للهجرة، وهي سنة الوفود وأرسله النبي صلى الله عليه وسلم لهدم «ذي الخَلَصة»، وهي من الأصنام بيضاء منقوشة عليها كهيئة التاج، وكانت «بتبَالة» بين مكة واليمن على مسيرة سبع ليال من مكة < قاتل جرير وأتباعه أهل الردة تحت لواء المهاجر بن أمية، فسار من نصر إلى نصر، حتى نزل «صنعاء» < لما ذهب خالد بن الوليد إلى الشام، استصحب معه جريراً، وشهد كافة معارك خالد في طريقه إلى الشام، وفي معركة اليرموك برز اسم جرير


إقرأ المزيد...
Image
الآل والأصحاب الذين نزل فيهم آيات من القرآن الكريم

< سعد بن أبي وقاص سمعت أمه بخبر إسلامه حتى ثارت ثائرتها وامتنعت عن الأكل والشرب، فقال لها: (يا أماه إني على شديد حبي لك لأشد حبا للّه ولرسوله وواللّه لو كان لك ألف نفس فخرجت منك نفساً بعد نفس ما تركت ديني هذا بشيء) < طلحة بن عبيد اللّه رأى رسول اللّه - صلى الله عليه وسلم - في غزوة أُحد والدم يسيل من وجنتيه، فجن جنونه وقفز أمامه يضرب المشركين بيمينه ويساره، وسند الرسول صلى الله عليه وسلم وحمله بعيداً عن الحفرة التي زلت فيها قدمه


إقرأ المزيد...
Image
خلال 39 عاماً من الدعوة «التعريف بالإسلام»: 76 ألف مهتدٍ ومهتدية أسلموا في الكويت من مختلف الجنسيات

أكد مدير عام لجنة التعريف بالإسلام عبدالعزيز الدعيج، أن الكويت أصبحت منظومة مهمة في العمل الدعوي والخيري، حيث كانت الكويت، ومازالت وستبقى بإذن اللّه تعالى، بلد العطاء والمبادرات الخيرية والإنسانية الأولى عربياً، وطموحنا يسعى لبلوغ العالمية. وثمن الدعيج الدور الكويتي الحضاري الخيري والدعوي الرائد، الذي تقوم به في مختلف المجالات، والتي تحض على نشر ثقافة التوعية والتطوع، وخدمة الإنسانية، فكانت الكويت من الدول الأولى عربياً


إقرأ المزيد...
Image
نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني: القدس تظل حية ومتوهجة وحاضرة في الضمير الإسلامي بصفة عامة

< نقصت العناية بقضية القدس، لكن مكانتها في القلوب لم تنقص، ولم تتراجع، والشعوب ما تزال جاهزة لكل دعوة ولكل استنهاض واستنفار في أية مناسبة < نتوجه إلى المسؤولين أولاً، ليفرجوا عن الأمة وقدراتها وطاقاتها، ثم ليقدموا ولو حداً ضئيلاً من مسؤولياتهم ومن إمكاناتهم، لأجل القدس < في المغرب، ورغم الظروف التي أشرت إليها والمتعلقة بما يعيشه العالم العربي في السنوات الأخيرة، لم تنقطع الفعاليات المتعلقة بالقضية الفلسطينية،


إقرأ المزيد...

ما هي عدوى الجهاز البولي؟

Image

 

< عند المسنين تنعدم أعراض عدوى الجهاز البولي في كثير من الأحيان وتظهر الحالة بشكل غامض مع سلس البول، أو تغير الحالة العقلية، أو الإرهاق

 

< عدوى الجهاز البولي، هي عدوى بكتيرية، تصيب جزءاً من المسالك البولية

< تصاب النساء بعدوى الجهاز البولي أكثر من الرجال، حيث تصاب نصف النساء بالعدوى مرة واحدة على الأقل في مرحلة ما من حياتهن

< من أعراض مرض الجهاز: الحرقة أثناء التبول والحاجة إلى التبول، خلال أوقات متقاربة

 

مرض يصيب جميع مراحل العمر

عدوى الجهاز البولي (UTI)، هي عدوى بكتيرية، تصيب جزءاً من المسالك البولية. فعندما تصيب القسم السفلي من الجهاز البولي تعرف ببساطة باسم التهاب المثانة (عدوى بالمثانة)، وعندما تصيب القسم العلوي من الجهاز البولي، تعرف باسم التهاب الحويضة والكلى (عدوى بالكلى). تشمل الأعراض المتعلقة بعدوى القسم السفلي الجهاز البولي التبول المؤلم المترافق مع إما التبول المتكرر أو الحاجة إلى التبول (أو كليهما)، بينما تشمل الأعراض المتعلقة بالتهاب الحويضة والكلى كلا من الحمى وألم في الخاصرة، بالإضافة إلى أعراض عدوى القسم السفلي الجهاز البولي. قد تكون الأعراض غامضة أو غير محددة عند كبار السن أو صغار السّن. العامل الرئيسي المسبب لكلتا العدويين، هو «الإشريكية القولونية»، ولكن من الممكن في حالات نادرة، أن تكون بكتيريا أخرى أو فيروسات أخرى أو فطريات أخرى هي السبب.

تشيع إصابة النساء بعدوى الجهاز البولي أكثر من الرجال، حيث تصاب نصف النساء بالعدوى مرة واحدة على الأقل في مرحلة ما من حياتهن. كما يعتبر تكرار الإصابة أمراً شائعاً. تضم عوامل الخطورة كلا من الطبيعة التشريحية الأنثوية والعلاقة الجنسية والتاريخ العائلي.

إذا حدث التهاب الحويضة والكلى، فهو عادةً ما يتبع عدوى المثانة، ولكنها قد ينتج أيضاً من العدوى المنقولة عن طريق الدم. قد يستند التشخيص عند الشابات الصحيحات على الأعراض وحدها. أما عند الذين يعانون من أعراض مبهمة، فقد يصعب تشخيص حالتهم، لأن البكتيريا قد تكون موجودة دون أن تكون هناك عدوى. في الحالات المعقدة أو إذا فشل العلاج، قد تكون مزرعة البول مفيدة. أما أولئك الذين يعانون من العدوى المتكررة، فيمكن أخذ جرعة منخفضة من المضاد الحيوي كتدبير وقائي.

في الحالات غير المصحوبة بمضاعفات، تتم معالجة عدوى الجهاز البولي بسهولة تامة بدورة قصيرة من المضادات الحيوية، بالرغم من تزايد المقاومة تجاه العديد من المضادات الحيوية المستخدمة في علاج هذه الحالة. في الحالات المعقدة، قد يكون هناك حاجة إلى علاج بالمضادات الحيوية لفترة أطول أو عن طريق حقنها وريدياً، وإذا لم تتحسن الأعراض خلال يومين أو ثلاثة، فيجب إجراء المزيد من الفحوص التشخيصية. أما عند النساء، تعتبر عدوى الجهاز البولي هي الشكل الأكثر شيوعاً للعدوى البكتيرية، حيث تصاب 10% منهن بإلتهابات الجهاز البولي سنوياً.

 

العلامات والأعراض

يشار إلى عدوى الجهاز البولي السفلي أيضاً باسم عدوى المثانة. وتعد أكثر أعراضه شيوعاً، هي الحرقة أثناء التبول والحاجة إلى التبول، خلال أوقات متقاربة (أو الرغبة الملحة في التبول) في غياب الإفرازات المهبلية والألم المبرح. قد تتفاوت هذه الأعراض من الخفيفة إلى الخطرة، وعند النساء الصحيحات تستمر الأعراض لفترة ستة أيام في المتوسط. قد يكون هناك بعض الألم في المنطقة أعلى عظام العانة أوفي أسفل الظهر. قد يعاني الأشخاص المصابون بعدوى القسم العلوي من الجهاز البولي، أو التهاب الحويضة والكلى، من ألم الخاصرة، والحمى، أو الغثيان والقيء، بالإضافة إلى الأعراض التقليدية لعدوى القسم السفلي من الجهاز البولي. ونادراً ما يظهر دم في البول، أو أن يحتوي على بيلة قيحية (قيح في البول).

 

عند الأطفال

قد يكون العرض الوحيد، الذي يظهر عند الأطفال الصغار لعدوى الجهاز البولي (UTI) هو الحمى. وبسبب انعدام المزيد من الأعراض الصريحة، فعند ظهور الحمى عند الإناث تحت سن الثانية من العمر أو الذكور غير المختونين، الذين يقل عمرهم عن عام واحد، تنصح العديد من الجمعيات الطبية بإجراء مزرعة للبول. قد لا يتغذى الأطفال بشكل جيد أو يتقيأون أو ينامون أكثر أو يظهرون علامات على اليرقان. عند الأطفال الأكبر سناً، قد تبدأ المعاناة من سلس البول (فقدان السيطرة على المثانة) من جديد.

 

عند المسنين

تنعدم أعراض عدوى الجهاز البولي في كثير من الأحيان لدى المسنين. قد تظهر الحالة بشكل غامض مع سلس البول، أو تغير الحالة العقلية، أو الإرهاق باعتبارها الأعراض الوحيدة. بينما يأتي البعض لمزوّد الرعاية الصحية مصاباً بـالإنتان، وهي عدوى في الدم، باعتباره العرض الأول. قد يكون التشخيص معقداً، بسبب حالة سلس البول أو العتة القائمة بالفعل، والتي يعاني منها العديد من كبار السن.

 

السبب

تعتبر «الإي كولاي»، هي السبب في 80-85% من الإصابات بعدوى الجهاز البولي، مع تسبب «المكورات العنقودية المترممة» في 5-10% من تلك الحالات. ونادراً ما يكون بسبب العدوى بـالفيروسية أو الفطرية. وتشمل المسببات البكتيرية الأخرى: «الكلبسيلة» و«البروتيوس» و«الزائفة» و«الامعائية». وتعتبر تلك العوامل غير شائعة، وترجع عادةً إلى تشوهات الجهاز البولي أو القسطرة البولية. أما عدوى الجهاز البولي، بسبب «المكورات العنقودية الذهبية»، فهي عادةً ما تحدث كإصابة ثانوية للعدوى، التي تنتقل عن طريق الدم.

 

العلاقة الجنسية

عند الشابات الناشطات جنسياً، يعتبر النشاط الجنسي، هو السبب في 75-90% من حالات عدوى المثانة، مع وجود خطر العدوى المتعلقة بتواتر العلاقة الجنسية. وينطبق مصطلح «التهاب المثانة في شهر العسل» على هذه الظاهرة من عدوى الجهاز البولي المتكررة، خلال الفترة الأولى من الزواج. أما عند النساء في فترة التالي للإياس، فلا يؤثر النشاط الجنسي على إمكانية الإصابة بعدوى الجهاز البولي. يزيد استخدام مبيد النطاف، بغض النظر عن تواتر العلاقة الجنسية، من إمكانية الإصابة بعدوى الجهاز البولي.

إن النساء أكثر عرضة للإصابة بعدوى الجهاز البولي، لأن الإحليل لديهن أقصر وأقرب إلى الشرج. وبينما تنخفض مستويات الإستروجين عند المرأة مع الإياس (انقطاع الطمث)، ترتفع إمكانية الإصابة بعدوى الجهاز البولي، بسبب فقدان النبيت الجرثومي المهبلي الواقي.

 

القسطرة البولية

تزيد القسطرة البولية من خطر عدوى الجهاز البولي. تتراوح إمكانية الإصابة بحالة التجرثم (البكتيريا في البول) بين ثلاثة إلى ستة في المائة يومياً، ولا تكون المضادات الحيوية الوقائية فعالة، في تخفيف حالات العدوى العرضية. ولكن يمكن خفض خطر العدوى المصاحبة باللجوء إلى القسطرة عند اللزوم فقط، مع اتباع تقنية التعقيم لإدخالها، والحفاظ على صرف القسطرة دون عائق.

 

أسباب أخرى

قد يوجد الاستعداد لعدوى المثانة في العائلات. وتشمل عوامل الخطر الأخرى مرض البول السكري، وعدم الختن، ووجود البروستات الكبيرة. أما العوامل المسببة للاختلاطات، فهي أكثر غموضاً، وتشمل الأسباب المهيئة كالتشوهات التشريحية أو الوظيفية أو ذات العلاقة بالتمثيل الغذائي. وتعتبر عدوى الجهاز البولي المعقدة أكثر صعوبة في علاجها وعادةً ما تتطلب المزيد من التقييم والعلاج والمتابعة.

ترتبط عدوى الجهاز البولي عند الأطفال بـالجزر المثاني الحالبي، (وهو الارتداد غير الطبيعي للبول من المثانة إلى الحالب أو الكليتين) والإمساك.

يتعرض الأشخاص الذين يعانون من إصابة الحبل الشوكي لتزايد إمكانية الإصابة بعدوى الجهاز البولي بسبب الاستخدام المتكرر للقسطرة من ناحية، وبسبب خلل في الإفراغ من ناحية أخرى. وهو السبب الأكثر شيوعاً للعدوى في هذه الفئة، فضلاً عن أنه السبب الأكثر شيوعاً لدخول المستشفى للعلاج.

الأمراض

تدخل البكتيريا، التي تتسبب في عدوى الجهاز البولي عادةً من المثانة، خلال الإحليل. ولكن، قد تحدث العدوى كذلك من خلال الدم أو السائل الليمفاوي. يُعتقد، أن البكتيريا تنتقل عادةً إلى الإحليل من الأمعاء، بينما تكون الإناث أكثر عرضة للإصابة، بسبب تركيبهن البنيوي. وبعد الدخول إلى المثانة، تتمكن «الإيكولاي» من الالتصاق بجدار المثانة، وتكوين فيلم حيوي مقاوم لاستجابة مناعة الجسم.

 

الوقاية

لم يتم التأكيد على تأثير عدد من التدابير على تواتر الإصابة بعدوى الجهاز البولي، بما في ذلك: استخدام حبوب تحديد النسل أو الواقيات الذكرية، أو التبول فور انتهاء الجماع، أو نوع الملابس الداخلية المستخدمة أو طرق النظافة الشخصية المستخدمة بعد التبول أو التغوط، أو ما إذا كان الشخص يغتسل أو يستحم عادةً. كما أنه لا يوجد دليل حول تأثير حبس البول، واستخدام السدادة القطنية، والغُسل.

 

الأدوية

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من العدوى المتكررة، تكون الدورات العلاجية المطولة من المضادات الحيوية يومياً فعالة. تشمل الأدوية، التي تستخدم كثيراً نتروفورانتوين، وترايميثوبريم/سلفاميثوكسازول. كما يُعد الميثينامين عاملاً آخر يستخدم كثيراً لهذا الغرض كما في المثانة، حيث تكون الحموضة منخفضة، وتفرز مادة الفورمالديهايد، والتي لا يمكن مقاومتها. في الحالات التي تكون فيها الالتهابات متعلقة بالجماع، قد يكون أخذ المضادات الحيوية بعده مفيداً. عند النساء في فترة ما بعد انقطاع الطمث، تم اكتشاف أن الإستروجين المهبلي الموضعي يخفض من عودة العدوى. وعلى عكس الكريمات الموضعية، لم يكن استخدام الإستروجين مفيداً، مثل الجرعة المنخفضة من المضادات الحيوية. يتم حالياً تطوير عدد من اللقاحات بدءاً من عام 2011.

 

عند الأطفال

إن الدليل، على أن المضادات الحيوية المانعة تخفض من التهابات الجهاز البولي في الأطفال ضعيف للغاية. ولكن عدوى الجهاز البولي المتكررة، هي سبب نادر لمشاكل الكُلى إذا لم يكن هناك أي تشوهات في الكليتين، ما يسبب أقل من ثُلث في المائة (0.33%) من حالات أمراض الكلى المزمنة لدى البالغين.

 

متلازمة التعب المزمن

 

< متلازمة التعب هو مرض عصبي خطير، وهو على القائمة الأمريكية للأمراض المعدية الجديدة، وأسباب المرض ليست واضحة

< من أسباب المرض: العدوى الفطرية, عدم انتظام الأسنان في الفك, التعرض لارتجاج في المخ أو صدمة دماغية، الصدمة النفسية، الاكتئاب الشديد، اضطراب في النوم، سوء تصرف الدماغ تجاه التوتر

< من أعراض المرض: الشعور بالوهن العصبي، ألم بالمفاصل دون عوارض التهابية، صداع نصفي متحول، آلام الرقبة، تقلصات عضلية ورعاش، صعوبة في التوازن والمشي، عدم تحمل الأجهزة الإلكترومغنطيسية، خفقان وضيق تنفس ومشاكل في البلع

 

متلازمة التعب المزمن (Chronic fatigue syndrome or CFS)

هو مرض يشير إلى حالة من التعب المتكرر والمعاود، ولا تختفي أعراض التعب حتى بعد الراحة. ولقد تم التعرف على هذه المتلازمة في البلدان الأنجلو سكسونية في منتصف الثمانينيات.

وتعتبره منظمة الصحة العالمية مرض عصبي خطير، وهو على القائمة الأمريكية للأمراض المعدية الجديدة، حيث إن أسباب هذا المرض ليست واضحة بعد.

 

الأسباب المحتملة:

توجد العديد من الأسباب، ولكن حتى الآن لا يمكن الجزم بواحدة منها على أنها سبب المرض، لذلك يعتقد أنه مرض متعدد الأسباب. والأسباب هي الآتية:

< سبب فيروسي كفيروس MLV أو فيروس إتسن بار (إلتهاب الحلق).

< العدوى الفطرية.

< عدم انتظام الأسنان في الفك.

< التعرض لارتجاج في المخ أو صدمة دماغية، ناتجة عن ارتفاع درجة حرارة الجسم أثناء الأنفلونزا (خاصة عند الطفولة).

< الصدمة النفسية.

< الإكتئاب الشديد.

< اضطراب في النوم.

< سوء تصرف الدماغ تجاه التوتر.

< اضطراب الجهاز العصبي الذاتي.

< اضطراب مناعي.

< نقص في الكورتيزون في الجسم.

< قصور الغدة الدرقية.

< اضطراب في مادة السيروتونين والأدرينالين.

على الرغم من تعدد الأسباب، إلاّ أن الكثير من العلماء لا زالوا يعتقدون، أن هذا المرض، هو نوع من الهجاس أو العصاب الهستيري، فهو عبارة عن حالة من الوهن العصبي. لذلك يدرج هذا المرض، بالإضافة إلى أمراض تشبهه كالفيبروميالغيا، ضمن الأمراض العصابية في المملكة المتحدة، وفرنسا و دول جنوب أوروبا.

 

الأعراض:

< الشعور بالوهن العصبي (تعب شديد).

< عدم تحمل الكثير من المجهود العقلي والعضلي.

< ألم عضلي غالباً ما يشبه آلام الإنفلونزا.

< ألم بالمفاصل دون عوارض التهابية.

< صداع نصفي متحول.

< آلام الرقبة.

< اضطرابات كربية وقلقية (نوبات الهلع).

< اضطرابات في النوم (نوم سطحي تولد حالات من فرط النوم وتعب نهاراً).

< تقلصات عضلية ورعاش.

< صعوبة في التوازن والمشي (الشعور بالدوار والغثيان،الشعور بفقدان الاتجاه).

< عدم تحمل الأجهزة الإلكترومغنطيسية.

< خفقان وضيق تنفس ومشاكل في البلع.

< الرهاب (وخاصة رهاب الأمراض، وهو عادة ما يكون، نتيجة للمرض، وليس عارضاً حقيقياً له؛ رهاب الساحات).

< اضطرابات سمعية بصرية (طنين، تشوش الرؤية).

< الاختلال العقلي (قلة تركيز، ضعف في الذاكرة الحينية، تبعثر في الأفكار والكلام، الشعور بالضبابية وحتى التوهان....).

< تعدد الحساسيات، وخاصة تجاه المواد الكميائية، وحساسيات غذائية خاصة ضد القمح.

< ضعف مناعي جزئي وبسيط، مما يسبب حالات زكام متكررة.

< آلام في الحلق.

< ألم أو حتى انتفاخ العقد الليمفاوية بالرقبة والأبط.

< اضطراب الجهاز الحراري (برودة شديدة، تعرق، الشعور بالحرارة).

< اضطرابات هضمية، كعسر الهضم، وخاصة متلازمة القولون العصبي.

< خلل الوظائف المستقلة.

 

التشخيص:

لا يوجد طريقة تشخيص محددة للمرض، وهو يعتمد على المريض نفسه، وعلى طريقة التشخيص الاشتباهي، حيث يتم اختبار كل الأمراض الممكنة، التي تسبب نفس الأعراض، الأمر الذي يبدو صعباً من الناحية المادية والنفسية للمريض.

وبصفة عامة، يعاني مرضى متلازمة التعب المزمن، من عدم تفهم المحيط العام لهم، وحتى الأطباء أنفسهم هناك منهم من ينفي وجود هذا المرض، الأمر الذي يعقد حالة المريض، وعموماً يعاني أغلب المرضى من مشاكل اجتماعية في العمل والمنزل، ومنهم من يكون مجبراً على الإنزواء والتقوقع والعيش، بالتالي في قفص المرض، ومحاولة التفسير الذاتي للأعراض. في النهاية فغالبية المرضى يعانون من الاكتئاب أو اضطرابات القلق العام.

 

التنبؤ بمستقبل المرض:

متلازمة الإرهاق المزمن، هو مرض حميد. في بعض الحالات قد يشفي المريض منه تماماً. الا أن الاكتئاب الشديد، يعتبر أكبر خطر، يهدد مرضى متلازمة التعب المزمن.

 

العلاج:

أثبتت دراسات، أن التمارين والعلاج السلوكي المعرفي، يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي.

 

 

 

 

 

 

مانشيتات

 



تعليقات القراء:

أضف تعليقك:

 

   

 

إقرأ ايضا: