آخـــر المواضيــع

Image
شيخ الأزهر: الشرق أدياناً وحضارات، ليست له أيَّ مُشكلة مع الغرب

< المستشرق الألماني ألويس شبرنجر: «إن الدنيا كلها لم تر ولن ترى أمة مثل المسلمين، فقد درس بفضل علم الرجال الذي صمموه حياة نصف مليون رجل» < رئيس جمهورية ألبانيا: توجد حقيقتان متعارف عليهما في التعامل مع المهاجرين، هما الاستيعاب والاندماج، فالاستيعاب يولد نوعاً من العزلة < رئيس دولة الجبل الأسود: الإسلام هو ثقافة وحضارة تقوم على رفض العنف واحترام الآخر، ورسالة الإسلام تعلمنا أن من قتل نفساً فكأنما قتل الناس جميعاً


إقرأ المزيد...
Image
يا رسولَ اللّهِ أدركنا فحالُنا بئيسٌ وَواقعُنا تعيسٌ

< ليس مثلك يا رسول اللّه أحدٌ من الخلق، فأنت سيد الأولين والآخرين، وخاتم الأنبياء والمرسلين، والمبعوث رحمةً للعالمين، والشاهد على العباد يوم الدين، سادن البيت الحرام، وآمر الحوض الأكبر، وصاحب الكوثر، أول من ينشق عليه قبره، ويبعث من موته < انت يا رسول اللّه، الرسول الأكرم والنبي الأشرف، صليت بالأنبياء والمرسلين في الأقصى إماماً، وتجاوزت الأمين جبريل إلى سدرة المنتهى قدراً ومقاماً، وتشرفت برب العزة إذ خاطبك، فكنت صاحب الحظوة والمكانة والدرجة العالية الرفيعة، التي لا يحلم بمثلها ملكٌ مقربٌ ولا نبيٌ مرسل < بأبي أنت وأمي يا رسول اللّه وحبيبه، وصفيه من خلقه وخليله، ما أحوجنا إليك، وما أشد حاجتنا إلى سنتك، وما أعظم حنيننا إلى نهجك، وما أسمى أمانينا معك، وما أجمل أيامنا وأفضل زماننا بصحبتك، وما أسوأ حالنا بدونك، وما أشقانا من غيرك


إقرأ المزيد...
Image
بحضور ولي العهد والغانم والمبارك وكبار الشيوخ والمسؤولين وقيادات وزارة الصحة صاحب السمو أمير البلاد افتتح مستشفى جابر الأحمد.. صرح عالمي بحجمه واختصاصاته

< تبلغ المساحة الإجمالية للبناء 725 ألف متر وتبلغ السعة السريرية له 1168 سريراً، ويحتوي على 36 غرفة عمليات ومركز للإسعاف ومهابط لطائرات الهيليكوبتر تحت رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، أقيم حفل افتتاح مستشفى جابر الأحمد. وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وكبار المسؤولين بالدولة. وبدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم بعدها تفضل صاحب السمو بتدشين افتتاح المستشفى. وألقى وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح كلمة أمام صاحب السمو والحضور، قال فيها:


إقرأ المزيد...
Image
في حفل حضره سمو ولي العهد ورئيس مجلس الأمة وكبار الشيوخ والشخصيات وقيادات الدولة سمو الأمير كرّم الفائزين بجائزة سالم العلي للمعلوماتية 2018

تحت رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، أقيم حفل تكريم الفائزين في الدورة الثامنة عشرة بجائزة سمو رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية. وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وكبار المسؤولين بالدولة. وقد ألقت رئيس مجلس أمناء الجائزة الشيخة عايدة سالم العلي، كلمة.. قالت فيها بعد الترحيب بصاحب السمو الأمير والضيوف: نحن في عالم واحد متواصل، وحدته الاتصالات ومكنته التقنيات، وطورته الابتكارات وفي زمن المجتمعات الذكية المتكئة على الأفكار المتدفقة والمهارات المتجددة تبرز أهمية إدارة التحول الرقمي والتفاعل المعرفي. وجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية، عايشت هذا العالم فعملت بطموح عال على طرح مبادرات تسهم في تكوين دوائر اقتصادية متقدمة وتهيئ للدخول في الصناعات الرقمية داعمة الأعمال الريادية والإبداعات الشبابية تلبية لرؤية حضرة صاحب السمو في جعل الكويت مركزاً إقليمياً متقدماً مالياً وتجارياً وتقنياً. حضرة صاحب السمو،،،


إقرأ المزيد...
Image
في كلمته خلال افتتاح دور الانعقاد الثالث للفصل التشریعي الـ15 لمجلس الأمة سمو أمير البلاد يدعو إلى الحرص على النظام الديمقراطي وصيانته من التعسف في ممارسته

< أثمّن بكل التقدير الجهد الصادق الذي يقوم به الأخ مرزوق الغانم بالعمل مع الحكومة لتقريب وجهات النظر < لم ولن يكون بالكويت سجين سياسي واحد ولم يسجن أو يحاسب أحد دون محاكمة عادل دعا صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح، إلى الحرص على النظام الدیمقراطي والدفاع عنه، وصیانته من كل تجاوز على قیمه أو تعسف في ممارسته. وأكد سمو أمیر البلاد، في كلمته خلال افتتاح دور الانعقاد الثالث للفصل التشریعي الـ15 لمجلس الأمة، إیمانه بالدیمقراطیة فكراً ونهجاً وممارسة.


إقرأ المزيد...

تأييدُ ربّ العالمين لنبينا بمعجزات كثيرة

Image



< نبينا صلى الله عليه وسلم: نبي الهدى والرحمة، بَلّغَ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة
< قال النبي صلى الله عليه وسلم حين مات النجاشي: «مات اليوم رجل صالح، فقوموا فصلوا على أخيكم أصحمة»
< قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: «تُفتح الشام فيخرج من المدينة قوم بأهليهم يَبُسّون, والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون، ثم تُفتح العراق؛ فيخرج من المدينة قوم بأهليهم يبسون والمدينة خير لهم لوكانوا يعلمون»
< أيًد ربّ العالمين نبينا صلى الله عليه وسلم بمعجزات كثيرة منها: القرآن الكريم، والإسراء والمعراج، ومسحه على عيني علي بن أبي طالب، فشفي قبل تسليمه راية الإسلام. وإنبائه باستشهاد بعض الصحابة،  وإخباره [ بأن ابنته «فاطمة» أول من يلقى اللّه عزّ وجلّ بعد انتقاله إلى ربه
معجزة رِيق «لُعَاب» نبينا صلى الله عليه وسلم
نبينا صلى الله عليه وسلم، نبيُّ الهدى والرحمة، بَلّغَ الرسالة، وأدى الأمانة، وجاهد في اللّه حق جهاده حتى أتاه اليقين. لقد أيّد اللّه عزّ وجلّ حبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم بمعجزات شتى، لشد أزره ولتقوية عزيمته ولاجتيازه كل الصعوبات وليكمل رسالته؛ وليخرج الناس من الظلمات إلى النور. ومُدارسة تلك المعجزات؛ تؤدي إلى تقوية الإيمان في قلوب المسلمين، وحتى تكون دليلاً على صدق رسالته إلى قيام الساعة.
عن سهل بن سعد رضي الله عنه، أن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال: «لأُعطين الراية غداً رجلاً يفتح اللّه على يديه...، قال: فبات الناس يَدُوكون «يتحدثون» ليلتهم: أيُّهم يُعطاها؟ فلما أصبح الناس غَدَوا على رسول اللّه صلى الله عليه وسلم. كل منهم يرجو أن يُعطاها، فقال صلى الله عليه وسلم: أين علي بن أبي طالب؟ فقالوا: يشتكي عينيه يا رسول اللّه، قال: فأرسلوا إليه فأتوني به، فلما جاء مسح على عينيه ودعا له؛ فبرئ - شُفِيَ - كأن لم يكن به وَجَع؛ فأعطاه الراية، فقال «علي بن أبي طالب» يا رسول اللّه: أقاتلهم حتى يكونوا مثلنا؟ فقال: انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام، وأخبرهم بما يجب عليهم من حق اللّه فيه، فواللّه لئن يهدي اللّه بك رجلاً واحداً، خير لك من أن يكون لك حُمُر النعم». «رواه: مسلم».
إخبار نبينا صلى الله عليه وسلم عن ظهور
 الإسلام وانتشاره
عن خَبّاب بن الأرت، قال: «شكونا إلى رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، وهو متوسد بُردة له في ظل الكعبة، قلنا له: ألا تستنصر لنا؟ ألا تدعو اللّه لنا؟ قال: «كان الرجل فيمن قبلكم يُحفرله في الأرض، فيجعل فيه، فيُجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيُشق باثنتين، وما يصده ذلك عن دينه، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه من عظم أو عصب، وما يصده ذلك عن دينه. واللّه ليتمنّ هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضر موت، لا يخاف إلا اللّه، أو الذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون». «رواه: البخاري». وقد تحقق ذلك بفضل اللّه تعالى. فقد انتشر الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها، وظهر الإسلام على سائر الأديان، وارتفعت راية التوحيد في عهد الصحابة، ومن بعدهم.

إخبار نبينا صلى الله عليه وسلم بموت النجاشي
ملك الحبشة
عن جابر بن عبداللّه رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم حين مات النجاشي: «مات اليوم رجل صالح، فقوموا فصلوا على أخيكم أصحمة». «رواه: البخاري». فهذه معجزة ظاهرة لرسول اللّه صلى الله عليه وسلم «بإعلامه بموت النجاشي» وهو في الحبشة، في اليوم الذي مات فيه.

إخبار النبي [ باستشهاد
 بعض الصحابة
عن أنس بن مالك، رضي الله عنه قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: «أخذ «الراية» زيد بن حارثة، فأُصيب «قُتِل». ثم أخذها جعفر بن أبي طالب فأُصيب «قُتِل». ثم أخذها عبداللّه بن رواحة فأُصيب « قُتِل». وإن عَينَي رسول اللّه صلى الله عليه وسلم لتذرفان. ثم أخذها خالد بن الوليد من غير إمرة. أي «تأمير من رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، ففتِح له». «رواه: البخاري».

إخبار النبي صلى الله عليه وسلم عن فتح بلاد فارس
عن «عدي بن حاتم»، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: «لئن طالت بك حياة لَتَفتَحنّ كنوز كسرى، قلتُ: كسرى بن هُرمز؟! قال رسول اللّه [: كسرى بن هرمز». «رواه: البخاري».

إخبار نبينا صلى الله عليه وسلم عن فتح مصر
عن أبي ذر الغفاري قال: قال رسول اللّه، صلى الله عليه وسلم: «إنكم ستفتحون مصر، وهي أرض يسمى فيها القيراط. فإذا فتحتموها؛ فأحسنوا إلى أهلكم فإن لهم ذمة ورحماً». «رواه: مسلم».

إخبار النبي صلى الله عليه وسلم أن «الحسن بن علي» يحقن دماء المسلمين
عن أبي بكرة، قال: رأيت رسول اللّه [ على المنبر، والحسن بن علي إلى جنبه، وهو يقبل على الناس مرة، وعليه أخرى ويقول: «إن ابني هذا سَيّدٌ ولعل اللّه أن يُصلِح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين». «رواه: البخاري». وقد صَالَحَ الحسن بن علي «معاوية بن أبي سفيان» عام 41 من الهجرة، وحقن دماء المسلمين.

إخبار نبينا صلى الله عليه وسلم عن فتح الشام
واليمن والعراق
عن سفيان بن أبي زهير قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: «تُفتح الشام فيخرج من المدينة قوم بأهليهم يَبُسّون «يدعون الناس إلى بلاد الخصب». والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون، ثم تُفتح العراق؛ فيخرج من المدينة قوم بأهليهم يبسون والمدينة خير لهم لوكانوا يعلمون». «رواه: مسلم». وبالفعل فُتِحَت هذه الأقاليم.

إخبار نبينا صلى الله عليه وسلم أن خلافة النبوة
 30 عاماً
عن سعيد بن جمهان عن سفينة، قال: سمعت رسول اللّه [ يقول: «الخلافة 30 عاماً، ثم يكون بعد ذلك المُلك. قال سفينة، خلافة أبي بكر سنتان، وخلافة عمر 10 سنوات، وخلافة عثمان 12 سنة، وخلافة علي 6 سنوات».

إخبار نبينا صلى الله عليه وسلم أن ابنته «فاطمة» أول أهل بيته موتاً بعده
عن «عائشة» أن فاطمة بنت النبي [ قالت أُسِرّ إلى رسول اللّه [: «أن جبريل كان يعارضني القرآن كل سنة مرة، وأنه عارضني العام مرتين، ولا أراه إلا حضر أجلي، وأنت أول أهل بيتي لحاقا بي». «رواه: البخاري». وقد تحققت هذه المعجزة النبوية، فقد ماتت فاطمة بعد النبي [ بـ 6 أشهر.
إخبار نبينا صلى الله عليه وسلم عن «المرأة التي حملت رسالة حاطب» إلى أهل مكة
عن علي بن أبي طالب ] قال: «بعثنا رسول اللّه صلى الله عليه وسلم أنا والزبير والمقداد، فقال: ائتوا روضة خاخ - مكان بين مكة والمدينة - فإن بها ظعينة «امرأة» معها كتاب؛ فخذوه منها. فانطلقنا تعادي - تجري - بنا خيلنا فإذا نحن بالمرأة فقلنا: اخرجي الكتاب، فقالت: ما معي كتاب. فقلنا: لتخرجن الكتاب أو لتلقين الثياب، فأخرجته من عقاصها - شعرها المصفوف -، فأتينا به رسول اللّه [ فإذا فيه: مِن حاطب بن أبي بلتعة إلى ناس من المشركين من أهل مكة يخبرهم ببعض أمر رسول اللّه صلى الله عليه وسلم». «رواه: مسلم».

إخبار نبينا صلى الله عليه وسلم عن مقتل عمار بن ياسر على يد الفئة الباغية
عن أم سلمة أن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال لعمار بن ياسر: «تقتلك الفئة الباغية». «رواه مسلم». ووقع بالفعل: فقد قتلت الفئة الباغية عمار بن ياسر.

إخبار نبينا صلى الله عليه وسلم عن حدود
 الدولة الإسلامية
عن ثوبان قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم «إن اللّه روى - جمع - لي الأرض؛ فرأيت: مشارقها ومغاربها وأن أمتي سيبلغ ملكها ما رُوي لي منها، وأعطيت الكنزين: الأحمر والأبيض - كنزا: كسرى وقيصر وملكي: العراق والشام-».

إخبار نبينا صلى الله عليه وسلم باجتماع الأمم على
 قتال المسلمين
عن ثوبان قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: «توشك الأمم أن تداعى عليكم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها. فقال قائل، أو من قلة نحن يومئذ؟ قال: بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل - ما يحمله السيل من زبد ووسخ - ولينزعن اللّه من صدور عدوكم المهابة - الخوف - منكم وليقذفن اللّه في قلوبكم الوهن - الضعف -. فقال قائل: يا رسول اللّه: وما الوهن؟ قال: حُبٌ الدنيا، وكراهية الموت». صحيح أبي داود للألباني - حديث 3610.
 



تعليقات القراء:

أضف تعليقك:

 

   

 

إقرأ ايضا: