آخـــر المواضيــع

Image
سمو الأمير عزى رئيس تونس بضحايا تفجيري العاصمة: نرفض الإرهاب بكل أشكاله وصوره

بعث صاحب السمو أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الصباح ببرقية تعزية إلى رئيس الجمهورية التونسية الشقيقة الباجي قايد السبسي، عبر فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا التفجيرين الإرهابيين وسط العاصمة تونس، حيث أسفرا عن مقتل وسقوط عدد من الضحايا والمصابين، معرباً سموه عن استنكار الكويت وإدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الشنيع الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين وزعزعة الأمن والاستقرار في البلد الشقيق وتأييدها لكل ما يتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنه واستقراره، مؤكداً سموه، موقف الكويت الرافض للإرهاب بكل أشكاله وصوره، سائلاً سموه، المولى تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ومغفرته ويلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء.


إقرأ المزيد...
Image
سمو الأمير يختتم زيارة رسمية إلى بغداد

< المباحثات بين البلدين تناولت تطوير العلاقات وآخر مستجدات المنطقة < صالح: نرغب في علاقات متطورة مع الكويت ودول الجوار < تحقيق توافق إقليمي شامل على قادة الحور والجيرة الحسنة الخالد: القضايا المشتركة بين الجانبين على المسار الصحيح اختتم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، زيارة رسمية إلى العراق استمرت يوماً واحداً ووصفت بأنها تاريخية، وجاءت في وقت تشهد فيه منطقة الخليج توترات متصاعدة بين إيران والولايات المتحدة.


إقرأ المزيد...
Image
د. مجدي سبع رئيس جامعة طنطا: أصدرنا كتاباً يوثق 11 ألف مشروع بـ2 تريليون جنيه

< تم إنشاء أول معمل محاكي للمفاعل النووي بالجامعة بالتعاون مع روسيا قريباً و1.3 مليار لمستشفيات جديدة وأبنية ومدرجات < 5 أبراج جديدة بالمدن الجامعية بتكلفة 100 مليون جنيه وافتتاحها 2020 < برامج أكاديمية جديدة للطلاب لتأهيلهم لسوق العمل < التشخيص عن بُعد ثورة علاجية بالمستشفيات الجامعية < أكاديمية دولية جديدة للتقنية.. ومركز متخصص لعلاج الإدمان < تم توقيع بروتوكول تعاون مع جامعة الأورال الروسية لإنشاء برنامج جديد للطاقة النووية يتضمن إنشاء أول نموذج محاكاة لمعمل للطاقة النووية لتدريب طلاب كليتي الهندسة والعلوم لتدريبهم على تكنولوجيا المفاعلات النووية في الأغراض السلمية


إقرأ المزيد...
Image
السعودية تحول وديعة بـ250 مليون دولار لحساب البنك المركزي السوداني.... والإمارات تطالب المجتمع الدولي بتأمين الملاحة ووصول الطاقة

برعاية وحضور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، احتفلت أكاديمية سعدالعبدالله للعلوم الامنية بتخريج كوكبة من الطلبة الضباط من الدفعة 45 البالغ عددهم 402 ضابط. وشهد حفل التخرج، سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، ورئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف المطاوعة، وكبار المسؤولين بالدولة، وجمع غفير من أهالي الطلبة الخريجين والمواطنين.


إقرأ المزيد...
Image
< هدفنا توضيح صورة الإسلام وليس الدعوة بالمعنى التقليدي < بحكم عملي أستاذاً للغة الإيطالية هذا يسر لي العمل في الدعوة وخدمة الإسلام في إيطاليا

< إجادة اللغة وتوافر خلفية ثقافية عن طبيعة الناس الموجهة إليهم هذه الرسالة يوفر الكثير في التواصل معهم، فالهدف الأسمى من خطاب الغرب هو توضيح صورة الإسلام الصحيحة وليس الدعوة بالمعنى التقليدي < افتتح المسجد الكبير والمركز الإسلامي في روما عام1995، وشارك في بنائه جميع الدول العربية، ولكن الحصة الأكبر كانت للسعودية، على أن تكون الإمامة للأزهر < المسجد الكبير يعد قوة ناعمة كبيرة لمصر وللمسلمين في أوروبا، ويقدم العديد من الخدمات الثقافية والاجتماعية


إقرأ المزيد...
Image
يا رسولَ اللّهِ أدركنا فحالُنا بئيسٌ وَواقعُنا تعيسٌ

< ليس مثلك يا رسول اللّه أحدٌ من الخلق، فأنت سيد الأولين والآخرين، وخاتم الأنبياء والمرسلين، والمبعوث رحمةً للعالمين، والشاهد على العباد يوم الدين، سادن البيت الحرام، وآمر الحوض الأكبر، وصاحب الكوثر، أول من ينشق عليه قبره، ويبعث من موته < انت يا رسول اللّه، الرسول الأكرم والنبي الأشرف، صليت بالأنبياء والمرسلين في الأقصى إماماً، وتجاوزت الأمين جبريل إلى سدرة المنتهى قدراً ومقاماً، وتشرفت برب العزة إذ خاطبك، فكنت صاحب الحظوة والمكانة والدرجة العالية الرفيعة، التي لا يحلم بمثلها ملكٌ مقربٌ ولا نبيٌ مرسل < بأبي أنت وأمي يا رسول اللّه وحبيبه، وصفيه من خلقه وخليله، ما أحوجنا إليك، وما أشد حاجتنا إلى سنتك، وما أعظم حنيننا إلى نهجك، وما أسمى أمانينا معك، وما أجمل أيامنا وأفضل زماننا بصحبتك، وما أسوأ حالنا بدونك، وما أشقانا من غيرك


إقرأ المزيد...
Image
بحضور ولي العهد والغانم والمبارك وكبار الشيوخ والمسؤولين وقيادات وزارة الصحة صاحب السمو أمير البلاد افتتح مستشفى جابر الأحمد.. صرح عالمي بحجمه واختصاصاته

< تبلغ المساحة الإجمالية للبناء 725 ألف متر وتبلغ السعة السريرية له 1168 سريراً، ويحتوي على 36 غرفة عمليات ومركز للإسعاف ومهابط لطائرات الهيليكوبتر تحت رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، أقيم حفل افتتاح مستشفى جابر الأحمد. وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وكبار المسؤولين بالدولة. وبدأ الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم بعدها تفضل صاحب السمو بتدشين افتتاح المستشفى. وألقى وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح كلمة أمام صاحب السمو والحضور، قال فيها:


إقرأ المزيد...

ثمرة التقوى، قبس يهدي إلى التفاؤل والأمل

Image

 

التفاؤل هو: حسن الظن بالله عزّ وجلّ، وحسن الظن بالله عزّ وجلّ أفضل أدوية المحن والشدائد

الله عزّ وجلّ يختبرعباده بالمحن؛ ليغفر ذنوبهم ويرفع درجاتهم، فكم من مِحَن في طياتها مِنَح، وكم من العسر أتبعه اليسر

التفاؤل والتشاؤم
التشاؤم لا يُرِي المرء إلا الظلام، فلماذا الجزع وكل شيء بيد الله عزّ وجلّ؟!

حسن الظن بالله تعالى صلة بين العبد وربه

التقوى والخوف من الله تعالى ثمرتها الفوز بالجنة
قال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون} «سورة: آل عمران، الآية: 102». وقال الله تعالى: {ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً  يصلح لكم أعمالم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً} «سورة: الأحزاب. الآيتان: 70 – 71». وقال الله تعالى: {يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحا م إن الله كان عليكم رقيباً} «سورة: النساء. الآية: 1». فتقوى الله عزّ وجلّ صمام الأمان، وسمة جوهرية وأساسية من سمات المسلم الصادق الإيمان القوي العزيمة، صلب الإرادة، وهي القبس والنور الذي يضيء «درب التفاؤل»، وينأى عن التشاؤم. فالتقوى: أمر بمعروف ونهي من المنكر، وصلاة وزكاة، وحج وعمرة، وتسبيح وذكر، وتلاوة وحفظ للقرآن، والعمل بما جاء في كتاب الله تعالى وسنّة رسوله [، وصدقة وصلة رحم، وإفشاء السلام وإماطة الأذى عن الطريق، وحب الخير للناس أجمعين، وإصلاح ذات البين، وبُعدٌ عن رياء ونميمة. اللهم اجعلنا من الذين يتقون الله رغبة سرّاً وعلانية، قولاً وعملاً.

حسن الظن بالله سبحانه وتعالى
في معترك هذه الحياة وهمومها وغمومها التي نعيشها، والتي تُمتلأ بالصعاب والتحديات، فالمنقذ والملجأ الفريد هو (حُسن الظن بالله عزّ وجلّ)، فهو أحسن أدوية المحن والملمات، وأنفعها في الحال والمال، من خلال (الفأل الحسن) داخل الإنسان؛ إذ بالفأل يُحسنُ الظن بربنا رب العالمين وخالق السموات والأرض، كما نهتدي بهَدي نبينا ورسولنا محمد بن عبد الله صلوات رب العالمين عليه وبركاته؛ لأنه [ كان يُعجبُه «الفأل الحسن» ويمقت التشاؤم؛ لأن التشاؤم سوء ظن بالله تعالى بغير سبب مُحقق؛ ولأن الله عزّ وجلّ يختبرعباده بالمحن والشدائد ليغفر ذنوبهم ويثيبهم ويرفع درجاتهم، ثم يأتي لهم «بالفرج» وحُسن العواقب. فكم من مِحَنٍ في طياتها مِنح، وكم من العُسر أتبعه اليُسر. مصداقاً لقول الله سبحانه وتعالى: {فإنّ مع العُسر يُسراً}. «سورة: الشرح. الآيتان: 5 – 6». (ولن يغلب عُسرٌ يسرين)، غير أن بداية طريق الوصول من العسر إلى اليسر هو (الفأل وحسن الظن بالله عزّ وجلّ)؛ فإنه يجعلنا نُحِس بالنور حتى ولو كان الإنسان أعمى البصر؛ لأن التشاؤم لا يُرِي المرء إلا الظلام.

حياة المصطفى [ مليئة «بالفأل والتفاؤل»
إن من سَبَرَ وتعمق في دراسة حياة المصطفى [ وجدها مليئة بالفأل والتفاؤل؛ فإنه [ لما كان في (صلح الحديبية) وأقبل عليهم رجل من قريش هو سُهيل بن عمرو قال رسول الله [: «لقد سَهُلَ أمرُكم».

حُب رسولنا [ للفأل الحسن
ولقد كان من حُبه [ للتفاؤل لما فيه من حُسن الظن بالله سبحانه وتعالى، والصلة بين العبد وربه بهذا الظن، أن راعى حُسن تسمية المرء واختيار ما يبعث على التفاؤل منها على ما يبعث على التشاؤم. فقد قَدِمَ على النبي [ جَدُ سعيد بن المسيب، واسمه «حَزنُ» فقال [: «ما اسمك؟ قال: حَزنُ. قال: بل أنت سَهلُ». ولم يقتصر تفاؤل نبينا [ على ما يكون في أرض الواقع، بل يتعداه إلى تعبير الرُؤى المنامية. فقد جاء في «صحيح مسلم» أن النبي [ قال: «رأيت ذات ليلة فيما يرى النائم كأني في دار عقبة بن رافع فأتِي لنا برطب من رطب ابن طاب، فتفاءلت الرفعة لنا في الدنيا، والآخرة، وأن ديننا قد طاب. فلله «ما أعظم الفأل» في سيرة حبيبنا وقدوتنا [. إنه [ لا يريد لأمته أن تيأس، أو أن تتشاءم؛ لأنه [ (لم يُبعث إلا رحمة للعالمين) يُقربهم إلى الله سبحانه وتعالى، ويحيي روح التفاؤل، وحسن الظن بالله عزّ وجلّ، حتى في حال الدعاء بين العبد وبين ربه. ويذكرنا رسولنا [ بالفأل، فيقول: «ادعوا الله؛ وأنتم مُوقنون بالإجابة». (رواه: الترمذي).

تربيته [ لأمته على الفأل الحسن، وحسن الظن بالله سبحانه وتعالى
فقد وصّى [ أمته عند الشدائد بالتفاؤل، وترقب الفرج في الفأل والسعة في الأمل وحسن الظن بالله، فقد كان [ إذا استسقى بأصحابه قلب رداءه؛ تفاؤلاً في أن يُغَيّر الله سبحانه وتعالى حالهم من الشدة إلى الرخاء، ومن الجَدب إلى الغيث والإنبات. فإذا كان هذا في انحباس المطر عنهم؟! فكيف بانحباس النصر والتمكين؟! وتغيب عزتهم وكرامتهم بعد أن سُلِبت منهم؟! إنه الفأل والأمل وحسن الظن بالله، الذي يجب أن نتعلمه من خاتم الأنبياء والمرسلين [.

الله عزّ وجلّ بيده ملكوت كل شيء فَلِمَ الجَزَع؟!
كل إنسان مُخَيّرٌ في حياته وما يعتريه فيها بين: اليأس والأمل، والتفاؤل والتشاؤم. فالأمل والتفاؤل وحُسن الظن بالله سبحانه وتعالى. قال الله تعالى: {إنما النجوى من الشيطان لِيَحزُنَ الذين آمنوا وليس بضارهم شيئاً إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون}. «المجادلة. 10». وفي الحديث القدسي يقول الله عزّ وجلّ: «أمامك طريقان وبابان أمامك، أيها المرء، فانظر أي الطريقين، أو أي البابين تختار».
 



تعليقات القراء:

أضف تعليقك:

 

   

 

إقرأ ايضا: