آخـــر المواضيــع

Image
الكويت: سياسات «إسرائيل» غير القانونية تقوض فرص التوصل لحل الدولتين

أعربت الكويت عن القلق البالغ جراء السياسات الإسرائيلية غير القانونية التي تنذر بدفع الوضع نحو الانهيار الكامل وتقويض اي فرصة للتوصل إلى حل الدولتين ومواصلتها للاعتداءات والانتهاكات المتكررة ضد الشعب الفلسطيني. جاء ذلك خلال كلمة مندوب الكويت الدائم لدى الامم المتحدة السفير منصور العتيبي التي ألقاها خلال جلسة مجلس الامن، ، حول الوضع في الشرق الاوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية. وقال العتيبي «في الوقت الذي لا يمكن أن نحصي الممارسات والسياسات الإسرائيلية العدائية على مر السنين ومنذ بدء الاحتلال إلا أنه من غير المقبول أن تستمر سلطات الاحتلال الإسرائيلية في هذه الانتهاكات دون محاسبة بسبب عجز مجلس الأمن على تحميل السلطة القائمة بالاحتلال مسؤولية عدم تنفيذ قراراته».


إقرأ المزيد...
Image
أكد أن اتفاقية المنطقة المقسومة لمصلحة الكويت والسعودية... ويعقد مباحثات رسمية مع نظيره التركي في أنقرة الغانم: اقتصاد الكويت متين.. وإصلاح الاختلالات بعيدا عن دخل المواطن

قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم «استخدمت حقي اللائحي للمصلحة العامة فيما يتعلق بتداعيات تصريح وزيرة المالية والذي نقل في بعض الصحف واستمر اللغط، وعموما اقتصاد الكويت متين وهذا لا يعني عدم وجود اختلالات يجب إصلاحها بعيدا عن أرزاق ودخل المواطن». وفي تصريح أدلى به عقب الجلسة التي شهدت إقرار اتفاقية «المنطقة المقسومة» إنه تم توضيح ما ذكر من معلومات مغلوطة وكأننا نريد تسييس كل شيء»، لافتا إلى ان «الاتفاقية لمصلحة الكويت والسعودية وعندما يكون هناك خلاف بين دولتين شقيقتين هكذا يكون الحل، وتمت الموافقة على الاتفاقية بأغلبية ساحقة»، موجها الشكر لرئيس وأعضاء لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية.


إقرأ المزيد...
Image
سمو الأمير عزى رئيس تونس بضحايا تفجيري العاصمة: نرفض الإرهاب بكل أشكاله وصوره

بعث صاحب السمو أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الصباح ببرقية تعزية إلى رئيس الجمهورية التونسية الشقيقة الباجي قايد السبسي، عبر فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا التفجيرين الإرهابيين وسط العاصمة تونس، حيث أسفرا عن مقتل وسقوط عدد من الضحايا والمصابين، معرباً سموه عن استنكار الكويت وإدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الشنيع الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين وزعزعة الأمن والاستقرار في البلد الشقيق وتأييدها لكل ما يتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنه واستقراره، مؤكداً سموه، موقف الكويت الرافض للإرهاب بكل أشكاله وصوره، سائلاً سموه، المولى تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ومغفرته ويلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء.


إقرأ المزيد...
Image
سمو الأمير يختتم زيارة رسمية إلى بغداد

< المباحثات بين البلدين تناولت تطوير العلاقات وآخر مستجدات المنطقة < صالح: نرغب في علاقات متطورة مع الكويت ودول الجوار < تحقيق توافق إقليمي شامل على قادة الحور والجيرة الحسنة الخالد: القضايا المشتركة بين الجانبين على المسار الصحيح اختتم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، زيارة رسمية إلى العراق استمرت يوماً واحداً ووصفت بأنها تاريخية، وجاءت في وقت تشهد فيه منطقة الخليج توترات متصاعدة بين إيران والولايات المتحدة.


إقرأ المزيد...
Image
د. مجدي سبع رئيس جامعة طنطا: أصدرنا كتاباً يوثق 11 ألف مشروع بـ2 تريليون جنيه

< تم إنشاء أول معمل محاكي للمفاعل النووي بالجامعة بالتعاون مع روسيا قريباً و1.3 مليار لمستشفيات جديدة وأبنية ومدرجات < 5 أبراج جديدة بالمدن الجامعية بتكلفة 100 مليون جنيه وافتتاحها 2020 < برامج أكاديمية جديدة للطلاب لتأهيلهم لسوق العمل < التشخيص عن بُعد ثورة علاجية بالمستشفيات الجامعية < أكاديمية دولية جديدة للتقنية.. ومركز متخصص لعلاج الإدمان < تم توقيع بروتوكول تعاون مع جامعة الأورال الروسية لإنشاء برنامج جديد للطاقة النووية يتضمن إنشاء أول نموذج محاكاة لمعمل للطاقة النووية لتدريب طلاب كليتي الهندسة والعلوم لتدريبهم على تكنولوجيا المفاعلات النووية في الأغراض السلمية


إقرأ المزيد...
Image
السعودية تحول وديعة بـ250 مليون دولار لحساب البنك المركزي السوداني.... والإمارات تطالب المجتمع الدولي بتأمين الملاحة ووصول الطاقة

برعاية وحضور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، احتفلت أكاديمية سعدالعبدالله للعلوم الامنية بتخريج كوكبة من الطلبة الضباط من الدفعة 45 البالغ عددهم 402 ضابط. وشهد حفل التخرج، سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، ورئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف المطاوعة، وكبار المسؤولين بالدولة، وجمع غفير من أهالي الطلبة الخريجين والمواطنين.


إقرأ المزيد...
Image
< هدفنا توضيح صورة الإسلام وليس الدعوة بالمعنى التقليدي < بحكم عملي أستاذاً للغة الإيطالية هذا يسر لي العمل في الدعوة وخدمة الإسلام في إيطاليا

< إجادة اللغة وتوافر خلفية ثقافية عن طبيعة الناس الموجهة إليهم هذه الرسالة يوفر الكثير في التواصل معهم، فالهدف الأسمى من خطاب الغرب هو توضيح صورة الإسلام الصحيحة وليس الدعوة بالمعنى التقليدي < افتتح المسجد الكبير والمركز الإسلامي في روما عام1995، وشارك في بنائه جميع الدول العربية، ولكن الحصة الأكبر كانت للسعودية، على أن تكون الإمامة للأزهر < المسجد الكبير يعد قوة ناعمة كبيرة لمصر وللمسلمين في أوروبا، ويقدم العديد من الخدمات الثقافية والاجتماعية


إقرأ المزيد...

المجرم صدام حسين البعثي كان يستخدم مصطلح العروبة كشعار برّاق يضحك به على عديمي الفهم جريمة أغسطس 1990 ضد الكويت

Image

 المجرم سخير الإعلام لتمجيد شخصه، واختزل الدولة بأكملها والشعب فقط له شخصياً، ومنذ توّلي هذا الحزب الظالم حكم العراق حلّت الكوارث والمآسي عليه

 طاغية العراق عاش حياته صغيراً مشرداً قليل الثقافة والعلم، لم يستوعب هذه النصيحة من الملك فهد، وهو لا يفهم بهذه الأمور

 الملك فهد نصح صدام حسين لا يستغل هذا الجيش في الإنتاج واستصلاح الأراضي بما يعود بالنفع والفائدة على العراق والشعب العراقي

 المجرم صدام حسين أخلف وعده مع الرئيس المصري الراحل حسني مبارك حين وعده أنه لا يضمر شراً للكويت وأن الجيش يجري مناورات روتينية على الحدود

 بعد الدمار والخسائر التي مُني بها في الحرب مع إيران التي امتدت ثماني سنوات، اتجه جنوباً نحو الكويت باعتقاده أن الستين فرقة العسكرية التي يتكون منها جيشه باستطاعته الاستيلاء على الكويت وثرواتها

 

 كارثة الغزو العراقي للكويت امتد أثرها لسنوات طويلة وزادت الفرقة بين أبناء الأمة وضاعت معها العراق بؤساً وفقراً ومجاعة وتشريداً

 ضاعت مئات المليارات التي صرفها على الأسلحة والمعدات القتالية للحرب للدول الكبرى وهي المستفيدة من بيع أسلحتها، بينما العراق بعد ثماني سنوات عاد وضعه كما في عام 1975

 ضاعت ثروة العراق الغنية بالنفط والأراضي الصالحة للزراعة وترمّلت النساء وفقد أبناء الوطن وتشرّد الكثير من الشعب وأصابهم الفقر والعوز

 

 في كل حي مبنى للاستخبارات يرصدون كل تحركات الشعب وأحاديثهم وأدوات التجسس متعددة حتى أصبح الحال بالعراقيين أن الأخ يخاف من أخيه والأب يخاف من ابنه والزوج من زوجته كانت بحق جمهورية الرُعب

 

 

الجريمة الكبرى التي ارتكبها طاغية العراق الأسبق صدام حسين عام 1990 بغزوه للكويت، والتي تعد أكبر جريمة في التاريخ الحديث لأنها من دولة عربية مسلمة ضد دولة جارة عربية مسلمة، ولكن المجرم البعثي الذي لا يُدين بالإسلام ولا بالعروبة ولكن يستخدمها كشعارات برّاقة يضحك بها على عديمي الفهم والمغفلين والذين يأخذون معسول الكلام، ولكن أفعاله المستترة عكس ذلك تماماً، وكانوا ينخدعون بخطاباته الجوفاء الكاذبة وظهوره الإعلامي وتسخير الإعلام لتمجيد شخصه، ويختزل الدولة بأكملها والشعب فقط له شخصياً، ومنذ توّلي هذا الحزب الظالم حكم العراق حلّت الكوارث والمآسي عليه، وأدخل بلده في حرب مع إيران لمدة ثماني سنوات بعد تمثيلية كاذبة بتمزيقه اتفاقية شط العرب والتي وقعها هو شخصياً عام 1975 وعام 1980 مزّق هذه الاتفاقية، والحرب التي ذهب ضحيتها مئات الآلاف من القتلى وضعفهم من الجرحى وإن كان الرقم الصحيح غير معروف لأن الطاغية كان يُخفي الأرقام الحقيقية.

 

 

èضاظت هئات انهنêارات انتê صرلçا ظنé انأسنحة èانهظدات انâتانêة ننحرب نندèن انمبرé èçê انهستلêدة هو بêظ أسنحتçا¬ بêوها انظراâ بظد ثهاوê سوèات ظاد èضظç مها لê ظاه 1975 أê نه êïحââ أê همسب èنه êستظêد انأرض انتê êدٌظê أوçا أرضç¬ èضاظت ثرèة انظراâ انعوêة بانول× èانأراضê انصانحة ننزراظة èترهٌنت انوساء èلâد أبواء انè×و èتشرٌد انمثêر هو انشظب èأصابçه انلâر èانظèز¬ èçذا دêدو من وطاه لاشن êظتâد أو لشنç لê إدارة شؤèو بنادç¬ êتجç نندèن انأصعر أè انأâن ظدداë نêس×è ظنêçا نأوçا آهوة ه×هئوة èرعد انظêش انèلêر ×هظاë لêçا èلê ثرèاتçا.

èمارثة انعزè انظراâê ننمèêت اهتد أثرçا نسوèات ×èêنة èزادت انلرâة بêو أبواء انأهة èضاظت هظçا انظراâ بؤساë èلâراë èهجاظة èتشرêداë¬ èازدادت âèة أظداء انأهة بظد أو رأé أبوائçا أو انأخ أè هïدٌظê انأخèة êظتدê ظنé أخêç èجارç¬ èهصêبة ×اعêة انظراâ èألمارç انهجرهة èعرèرç è×هèحاتç انلاشنة منçا ظادت èظنé بندç èشظبç بانلشن èانخسارة¬ لنه êمو êصعé نأê وصêحة èاظتâد أو انظدد انçائن هو انâدرات انظسمرêة èانâèات انهسنحة مالêة نتحâêâ أ×هاظç انإجراهêة¬ èأخذç انعرèر باظتâادç أو انشظب èخاصة انجêش êïدêو نç بانèناء èهستظد ننتضحêة هو أجنç¬ حêث ماو إظناهç êïصèٌر نن×اعêة أو انجêش هستظد نأê ظهن èرçو إشارتç¬ è×بظاë çذا انإدظاء بسبب خèل انشظب هو ان×اعêة èظصابتç انهجرهة èçê هتظددة انهؤسسات للê من شارظ أè حê هبوé نناستخبارات êرصدèو من تحرمات انشظب èأحادêثçه èأدèات انتجسس هتظددة حتé أصبح انحان بانظراâêêو أو انأخ êخال هو أخêç èانأب êخال هو ابوç èانزèج هو زèجتç.

èâد ماوت بحâ جهçèرêة انرïظب لان×اعêة èزهرتç ماو ضد راحة انشظب èرلاçêتç آخر اçتهاهاتç¬ èها êçهç çè انبâاء لê انحمه èانشظب êظêش لê رظب دائه èâد êظتâن أê هèا×و لê أê نحطة èحتé نè ماوت èشاêة ماذبة¬ èضاظت ثرèات انظراâ بدèو أو êçوأ بçا شظبç بن بظثرçا ظنé انâصèر èإعداâ انهان èاناهتêازات ظنé أجçزة انأهو انتê êïشرل ظنêçا شخصêاë çè أè أحد إخèتç أè صçرç أè أبواؤç¬ لبدناë هو انوçèض بانظراâ èإظادة بوائç بظد اندهار èانخسائر انتê هïوê بçا لê انحرب هظ إêراو انتê اهتدت ثهاوê سوèات¬ اتجç جوèباë وحè انمèêت باظتâادç أو انستêو لرâة انظسمرêة انتê êتمèو هوçا جêشç باست×اظتç اناستêناء ظنé انمèêت èثرèاتçا¬ èçذا êدن ظنé عبائç èماو êظتâد أو انشظب انمèêتê سêرضخ نإرçاب هخابراتç¬ أè أو انمèêتêêو سêïرحبًٌèو بç èêتظاèوèو هظç¬ èçè انذê نه êجد مèêتêاë èاحداë هتظاèواë هظç.

èلê حدêث تنلزêèوê ننهنم لçد - رحهç اننç ¬ أو صداه حسêو أبنعç لê حدêث جاوبê لê أحد انهؤتهرات بأو ندêç ستèو لرâة ظسمرêة أê ها êâارب انهنêèو جودê ظنé حد زظهç¬ è×نب هو انهنم لçد رأêç هاذا êلظن بçذا انظدد انمبêر هو انجêش¬ èخاصة بظد اوتçاء انحرب انظراâêة - انإêراوêة¬ èçوا تمهو حمهة èتلمêر انهنم لçد - رحهç اننç - انذê أجابç بأو انظراâ êزخر بانثرèات ان×بêظêة هو بترèن èأراضê زراظêة èأوçار èهظادو¬ لنهاذا نا êستعن çذا انجêش لê انإوتاج èاستصناح انأراضê بها êظèد بانولظ èانلائدة ظنé انظراâ èانشظب انظراâê¬ èنمو êبدè أو ×اعêة انظراâ انذê ظاش حêاتç صعêراë هشرداë âنêن انثâالة èانظنه¬ نه êستèظب çذç انوصêحة هو انهنم لçد¬ èçè نا êلçه بçذç انأهèر èحد لçهç çè هو×â رئêس انظصابة¬ أê انسنب èانوçب èانâتن.

èنè أوç استهظ ننوصêحة انثهêوة انتê وصحçا بç انهنم انراحن لçد - رحهç اننç -¬ نماو انظراâ êظêش لê بحبèحة èثراء èازدçار èشظبç êظêش ألضن هظêشة èرخاء¬ بظمس èضظç حانêاë èانذê êïرثé نç èêماد اندهار êشهن انظراâ بماهنç¬ لâد أضاظ èأتنل ثرèات بندç èثرèات انأهة بدèو استلادة¬ èاستعن çذç انثرèات èانإهماوات انبشرêة لê انâتن èانتدهêر èشو انحرèب.

èان×اعêة انذê نا ظçد نç èنا أهاو èنا هèاثêâ èبدأ بتشمêن ظصابة إجراهêة èهçهتçا âتن رلاâç èههو ساودèç لê انèصèن ننسن×ة èأâربçه ابو خانç انذê ماو èزêراë نندلاظ¬ èâد ماو ننرئêس انهصرê انأسبâ حسوê هبارم - رحهç اننç - ردة لظن ظوêلة تجاç ×اعêة انظراâ ظودها عزا انمèêت¬ حêث أوç عدر بèظدç ننرئêس هبارم حêو èظدç أوç نا êïضهر شراë ننمèêت ظودها استلسر هوç ظو سبب حشد انجêش ظنé هâربة هو انحدèد انمèêتêة âبن انجرêهة بأسبèظ èادظائç مذباë بأو انجêش êïجرê هواèرات رèتêوêة¬ èظنé انرعه هو عدرç بانرئêس هبارم èارتمب جرêهتç¬ إنا أو انرئêس انهصرê تجاèز ظو çذا انأهر¬ è×نب اناوسحاب هو انمèêت حلطاë نهاء èجçç¬ نأو انظانه بأسرç لزظ ننمèêت èأو اندèن انظطهé ستتدخن ظسمرêاë ن×رد جêش انعزاة هو انمèêت¬ èأبنعç انرئêس هبارم بأوç âائد ظسمرê èêظرل هèازêو انâèé انظسمرêة èها ستؤدê إنêç انحرب لê حان شوتçا اندèن انظطهé ضد انعزاة ن×ردç هو انمèêت.

èâد صدâ لظناë مناه انرئêس هبارم èçذا ها حدث ننظراâ èماو êرلض ×اعêة انظراâ اناستهاظ نأê وصêحة باناوسحاب هو انمèêت¬ èماو êستهتظ بانهطاçرات èانهسêرات انحاشدة انتê تïâاه لê بظض اندèن تأêêداë نç¬ èçê منçا هسêرات èهطاçرات ماذبة خادظة لâد اشتراçا بانهان èدلظ تمانêل حتé انêال×ات انتê تïرلظ لê انهطاçرات.

لçذç وتêجة انâرار انأèحد انذê êتخذç أê شخص لها بان شخص هثن ×اعêة انظراâ انذê êرلض اناستهاظ نأê وصêحة أè استشارة أè رأê هخانل نرأêç¬ èعرèرç دلظç بأو جظن بنادç èشظبç êظêش ×èان ظشرات انسوèات لê حرèب èâتن èدهار èبؤس èçمذا çه ان×èاعêت ظنé هر انزهاو لاشنèو.



تعليقات القراء:

أضف تعليقك:

 

   

 

إقرأ ايضا: