آخـــر المواضيــع

Image
الكويت: سياسات «إسرائيل» غير القانونية تقوض فرص التوصل لحل الدولتين

أعربت الكويت عن القلق البالغ جراء السياسات الإسرائيلية غير القانونية التي تنذر بدفع الوضع نحو الانهيار الكامل وتقويض اي فرصة للتوصل إلى حل الدولتين ومواصلتها للاعتداءات والانتهاكات المتكررة ضد الشعب الفلسطيني. جاء ذلك خلال كلمة مندوب الكويت الدائم لدى الامم المتحدة السفير منصور العتيبي التي ألقاها خلال جلسة مجلس الامن، ، حول الوضع في الشرق الاوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية. وقال العتيبي «في الوقت الذي لا يمكن أن نحصي الممارسات والسياسات الإسرائيلية العدائية على مر السنين ومنذ بدء الاحتلال إلا أنه من غير المقبول أن تستمر سلطات الاحتلال الإسرائيلية في هذه الانتهاكات دون محاسبة بسبب عجز مجلس الأمن على تحميل السلطة القائمة بالاحتلال مسؤولية عدم تنفيذ قراراته».


إقرأ المزيد...
Image
أكد أن اتفاقية المنطقة المقسومة لمصلحة الكويت والسعودية... ويعقد مباحثات رسمية مع نظيره التركي في أنقرة الغانم: اقتصاد الكويت متين.. وإصلاح الاختلالات بعيدا عن دخل المواطن

قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم «استخدمت حقي اللائحي للمصلحة العامة فيما يتعلق بتداعيات تصريح وزيرة المالية والذي نقل في بعض الصحف واستمر اللغط، وعموما اقتصاد الكويت متين وهذا لا يعني عدم وجود اختلالات يجب إصلاحها بعيدا عن أرزاق ودخل المواطن». وفي تصريح أدلى به عقب الجلسة التي شهدت إقرار اتفاقية «المنطقة المقسومة» إنه تم توضيح ما ذكر من معلومات مغلوطة وكأننا نريد تسييس كل شيء»، لافتا إلى ان «الاتفاقية لمصلحة الكويت والسعودية وعندما يكون هناك خلاف بين دولتين شقيقتين هكذا يكون الحل، وتمت الموافقة على الاتفاقية بأغلبية ساحقة»، موجها الشكر لرئيس وأعضاء لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية.


إقرأ المزيد...
Image
سمو الأمير عزى رئيس تونس بضحايا تفجيري العاصمة: نرفض الإرهاب بكل أشكاله وصوره

بعث صاحب السمو أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الصباح ببرقية تعزية إلى رئيس الجمهورية التونسية الشقيقة الباجي قايد السبسي، عبر فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا التفجيرين الإرهابيين وسط العاصمة تونس، حيث أسفرا عن مقتل وسقوط عدد من الضحايا والمصابين، معرباً سموه عن استنكار الكويت وإدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الشنيع الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين وزعزعة الأمن والاستقرار في البلد الشقيق وتأييدها لكل ما يتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنه واستقراره، مؤكداً سموه، موقف الكويت الرافض للإرهاب بكل أشكاله وصوره، سائلاً سموه، المولى تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ومغفرته ويلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء.


إقرأ المزيد...
Image
سمو الأمير يختتم زيارة رسمية إلى بغداد

< المباحثات بين البلدين تناولت تطوير العلاقات وآخر مستجدات المنطقة < صالح: نرغب في علاقات متطورة مع الكويت ودول الجوار < تحقيق توافق إقليمي شامل على قادة الحور والجيرة الحسنة الخالد: القضايا المشتركة بين الجانبين على المسار الصحيح اختتم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، زيارة رسمية إلى العراق استمرت يوماً واحداً ووصفت بأنها تاريخية، وجاءت في وقت تشهد فيه منطقة الخليج توترات متصاعدة بين إيران والولايات المتحدة.


إقرأ المزيد...
Image
د. مجدي سبع رئيس جامعة طنطا: أصدرنا كتاباً يوثق 11 ألف مشروع بـ2 تريليون جنيه

< تم إنشاء أول معمل محاكي للمفاعل النووي بالجامعة بالتعاون مع روسيا قريباً و1.3 مليار لمستشفيات جديدة وأبنية ومدرجات < 5 أبراج جديدة بالمدن الجامعية بتكلفة 100 مليون جنيه وافتتاحها 2020 < برامج أكاديمية جديدة للطلاب لتأهيلهم لسوق العمل < التشخيص عن بُعد ثورة علاجية بالمستشفيات الجامعية < أكاديمية دولية جديدة للتقنية.. ومركز متخصص لعلاج الإدمان < تم توقيع بروتوكول تعاون مع جامعة الأورال الروسية لإنشاء برنامج جديد للطاقة النووية يتضمن إنشاء أول نموذج محاكاة لمعمل للطاقة النووية لتدريب طلاب كليتي الهندسة والعلوم لتدريبهم على تكنولوجيا المفاعلات النووية في الأغراض السلمية


إقرأ المزيد...
Image
السعودية تحول وديعة بـ250 مليون دولار لحساب البنك المركزي السوداني.... والإمارات تطالب المجتمع الدولي بتأمين الملاحة ووصول الطاقة

برعاية وحضور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، احتفلت أكاديمية سعدالعبدالله للعلوم الامنية بتخريج كوكبة من الطلبة الضباط من الدفعة 45 البالغ عددهم 402 ضابط. وشهد حفل التخرج، سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، ورئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف المطاوعة، وكبار المسؤولين بالدولة، وجمع غفير من أهالي الطلبة الخريجين والمواطنين.


إقرأ المزيد...
Image
< هدفنا توضيح صورة الإسلام وليس الدعوة بالمعنى التقليدي < بحكم عملي أستاذاً للغة الإيطالية هذا يسر لي العمل في الدعوة وخدمة الإسلام في إيطاليا

< إجادة اللغة وتوافر خلفية ثقافية عن طبيعة الناس الموجهة إليهم هذه الرسالة يوفر الكثير في التواصل معهم، فالهدف الأسمى من خطاب الغرب هو توضيح صورة الإسلام الصحيحة وليس الدعوة بالمعنى التقليدي < افتتح المسجد الكبير والمركز الإسلامي في روما عام1995، وشارك في بنائه جميع الدول العربية، ولكن الحصة الأكبر كانت للسعودية، على أن تكون الإمامة للأزهر < المسجد الكبير يعد قوة ناعمة كبيرة لمصر وللمسلمين في أوروبا، ويقدم العديد من الخدمات الثقافية والاجتماعية


إقرأ المزيد...

شكر المُنعم جل شأنه أعظم عبادة

Image

< الشكر من أعلى المقامات، وذروة سنام الخصال

< يجب على كل مسلم، أن يذكر بعد صلاته هذا الدعاء: «اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك»

< إن الله عز وجل يحب أن يرى أثر نعمته على عباده، ويجب ترك مجالسة أهل الغفلة التي تُنسي الذكر

 

الإسلامية, والشكر يكون عبر: اللسان، والقلب، والجوارح

< أمرالله تعالى بشكره والاعتراف بفضله، مع تكرار شعار «لا إله إلا الله», والشكر: هو عمل الصالحات، وترك المعاصي

< الشاكرون: هم «المخصوصون» بفضله تعالى، وهم الذين لا يُعذَّبون يوم القيامة

 

 

الشكر من أعلى المنازل، وأرقى المقامات، وهو «نصف الإيمان»، فالإيمان نصفان: نصف شكر، ونصف صبر. والشكر مبني على خمس قواعد:

1- خضوع الشاكر للمشكور.

2- وحبه له.

3 - واعترافه بنعمته.

4- وثناؤه عليه بها.

5- وألا يستعمل النعمة فيما يكره المُنعم. وهو الرزاق «مالك الملك».

(فالشكر): هو الاعتراف بنعمة المُنعم على وجه الخضوع، وإضافة النعم إلى مسديها، والثناء على المنعم؛ بذكر إنعامه وعكوف القلب على محبته والجوارح على طاعته وجريان اللسان بذكره.

أقسام الشكر

ثلاثة أقسام: بالقلب، وباللسان، وبالجوارح:

والشكر «بالقلب» يعني: الاعتراف بالنعم للمنعم، وأنها منه، وبفضله، ومن الشكر بالقلب: محبة الله عز وجل على نعمه.

و«الشكر باللسان» يعني: الثناء بالنعم وذكرها وإظهارها قال تعالى: {وأما بنعمة ربك فحدث} «الضحى: 11».

والشكر «بالجوارح» أن يستعان بالنعم على طاعة الله عز وجل، وأن يحذر من استعمالها في شيء من معاصيه، جل شأنه قال: {اعملوا آل داود شكراً ً} «سبأ: 13».

 

شكر النعم من العبادات المهجورة

إن شكر الله تبارك وتعالى خُلق نبيل من أخلاق الفضلاء، ومن أخص عبادات الصالحين «ومن العبادات المهجورة» في هذا الزمان. فقلما نجلس مع أحد، أو نصارح أحداً إلا والكل يشكو الغلاء، والحاجة، والأولاد. في سلسلة غير متناهية من شكاية الأحوال للناس، وعدم شكر المنعم جل وعلا. مع أن نعم الله تعالى علينا كثيرة لا تحصى ولا تعد، ومننه غزيرة وفضله كثير، فكم من خير أعطاه! وكم من معروف أسداه! وكم من بلية دفعها! وكم من نقمة ردها! وكم من مريض شفاه وعافاه! وكم من غائب رده! وكم من أسير فكه! وكم من جبار قصمه! وصغير نماه! وعائل أغناه! وذنوب غفرها! ومصائب كفها! ومع هذا قل من نجلس إليه فنراه يقول لك: «الحمد لله»: سترني الله عز وجل، وكفاني، وأواني، ومن خيره أعطاني، بل نجد مر الشكوى، وصدق الله تعالى: {وإن تعدّوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار}. «إبراهيم: 34».

 

الشكر في الكتاب والسنّة

أمر الله سبحانه وتعالى عباده بشكره والاعتراف بفضله. قال الله تعالى: {فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون} «البقرة: 152». وقال رب العالمين: {أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير}. وأخبر سبحانه وتعالى، أنه لا يعذب الشاكرين من عباده، فقال جل شأنه: {ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم وكان الله شاكراً عليماً}. «النساء: 147». وأخبر سبحانه: أن حفظ النعم واستمرارها، وعدم زوالها، وزيادتها مقرون بالشكر؛ فقال عز وجل: {وإذ تأذّن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد} «إبراهيم: 7».

 

عباد الله تعالى: إما شكور، وإما كفور

وقسم الله تعالى الناس إلى: شكور، وكفور. وأبغض الأشياء إلى الله تعالى «الكفر وأهله»، قال الله تعالى: {إنا هديناه السبيل إما شاكراً وإما كفوراً}. «الإنسان: 3». وبين سبحانه وتعالى أن «الشاكرين: هم المخصوصون بفضله» ومنته عليهم من بين عباده؛ فقال سبحانه: {وكذلك فتنّا بعضهم ببعض ليقولوا أهؤلاء منّ الله عليهم من بيننا أليس الله بأعلم بالشاكرين} «الأنعام 53»، فقال جل شأنه: {وقليل من عبادي الشكور}. وأخبر سبحانه أن رضاه في شكره، فقال جل وعلا: {وإن تشكروا يَرْضَهُ لكم} «الزمر: 7».

 

شكر رب العالمين على نعمه؛ أفضل الخصال وأعلاها

كما بين الله عز وجل أن الشكر، هو «أفضل الخصال» وأعلاها، ولذلك أثنى به على خليله «إبراهيم» وجعله غاية صفاته وأنبلها، بل ذروة سنام الخصال الإسلامية، فقال تعالى: {إن إبراهيم كان أمة قانتاً لله حنيفاً ولم يك من المشركين شاكراً لأنعمه} «النحل: 120 – 121».

وعن صهيب ] قال، قال رسول الله [: (عجباً لأمر المؤمن إن أمره كُله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر؛ فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر؛ فكان خيرا له). «رواه: مسلم».

وقال النبي [: (إن الله ليرضى عن العبد، أن يأكل الأكلة؛ فيحمده عليها، أو يشرب الشربة؛ فيحمده عليها). «رواه: مسلم».

وقال النبي [ لمعاذ ]: (والله إني لأحبك، فلا تنسى أن تقول دبر كل صلاة: اللهم أعني على ذكرك، وشكرك، وحسن عبادتك). «رواه: أبو داود». وكان النبي [، إذا أصبح، وإذا أمسى يقول: (اللهم ما أصبح بي من نعمة، أو بأحد من خلقك؛ فمنك وحدك لا شريك لك؛ فلك الحمد ولك الشكر). كما أخبر [، (أن من قالها حين يصبح؛ فقد أدى شكر يومه ومن قالها حين يمسي؛ فقد أدى شكر ليلته). «رواه: أبو داود».

 

أصناف النعم وأعظمها

إن نعم الله جل وعلا لا تحصى ولا تعد، ولكن يمكن ذكررؤوس تلك النعم:

1- (نعمة الإسلام والإيمان): وهي نعمة قد أنعم الله عز وجل بها علينا؛ حيث جعلنا من أهل الإسلام والتوحيد. ما أنعم الله على العباد نعمة أفضل من أن عرفهم شعار: (لا إله إلا الله).

2- (نعمة الستر والإمهال): وهي أيضاً من أعظم النعم؛ لأن الله عز وجل لو عاجلنا «بالعقوبة» لهلكنا جميعاً. ففي قول الله تعالى: {وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة}. أما «الظاهرة» فالإسلام، و«الباطنة» فالله جل شأنه قد ستر علينا المعاصي.

3- (نعمة التذكر): فالعبد يغلق بابه؛ فيرسل الله عز وجل إليه من يطرق عليه الباب؛ يسأله شيئاً فيعطيه؛ ليعرف نعمته عليه.

4- (نعمة التوبة): قال رسول الله [: (إن الله تعالى فتح للتوبة بابا من قبل المغرب، عرضه أربعون سنة لا يغلقه حتى تطلع الشمس من مغربها). «رواه: أحمد».

5- (نعمة الاصطفاء): وهذه النعمة يشعر بها أهل الاستقامة والورع والإقبال على الله عز وجل دون غيرهم. فالله جل وعلا ثبّت هؤلاء على دينهم، وصرفهم إلى طاعته، وحببهم في الإيمان وزينه في قلوبهم، وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان.

6- نعمة الصحة والعافية، وسلامة الجوارح.

7- نعمة المال: (الطعام والشراب واللباس). قالت عائشة رضي الله عنها: (ما من عبد يشرب الماء القراح، أي الصافي، فيدخل بغير أذى، ويخرج بغير أذى؛ إلا وجب عليه الشكر).

 

وسائل شكر النعم، واستمرارها وزيادتها

توجد من الوسائل، التي تعين على «شكر النعم وزيادتها» أذكر منها:

1- (ترك المعاصي، وعمل الصالحات): «فالشكر: ترك المعاصي». قال الله تعالى: {من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة} «النحل: 97». وقال تعالى: {فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم} «سبأ: 16».

2- (النظر إلى من هو أدنى منه): إذا نظر الإنسان إلى من دونه وأقل منه؛ ظهرت له نعمة الله عز وجل عليه فشكرها وتواضع وفعل الخير.

3- (العبودية لله عز وجل): ثبت أن الرسول [ قام حتى تورمت قدماه. فقيل له: أتفعل ذلك وقد غفرالله تعالى لك ماتقدم من ذنبك وما تأخر؟! فقال: «أفلا أكون عبداً شكوراً».

4- (الانتفاع بنعم الله تعالى، وعدم كنزها): قال رسول الله [: (كلوا واشربوا وتصدقوا من غير مخيلة ولا سرف؛ فإن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده). «البيهقي في شعب الإيمان 6196».

5- الصدقة، والبذل، والعطاء.

6- ذكر الله عز وجل، فالشكر في حقيقته، هو «ذكر لله عز وجل».

7- التواضع وترك الكبر؛ لأن الكبر يضاد الشكر.

8- أن يعرف العبد، أنه مهما بالغ في شكر الله تعالى، لن يوفي حق نعمة واحدة من نعم الله تعالى عليه.

9- مجاهدة الشيطان والاستعاذة بالله منه.

10- ترك مخالطة أهل «الغفلة»؛ لأن مخالطتهم تُنسي الشكر.

11 - (الدعاء): بأن يجعلنا رب العالمين من الشاكرين. «اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك» ويفضل ذكر هذا الدعاء بعد كل صلاة؛ اقتداء برسول الله [.

 



تعليقات القراء:

أضف تعليقك:

 

   

 

إقرأ ايضا: